ديربي مانشستر وقمة لندن يخطفان الأضواء في جولة مثيرة بالدوري الإنجليزي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 بعد انتصارين متتاليين أمام تشيلسي ثم كبوة مفاجئة في مواجهة ساوثهامبتون، سيكون مانشستر سيتي على موعد مع "الاختبار الصعب" عندما يلتقي جاره المنتشي مانشستر يونايتد غدا السبت في الجولة الـ20 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وبرغم أن فعاليات الموسم لا تزال في منتصفها، قد تلعب مباريات هذه الجولة دورا مهما في رسم ملامح المنافسة على صدارة جدول المسابقة؛ حيث تشهد الجولة مباراتي ديربي مثيرتين بين 4 من الفرق التي تحتل المراكز الخمسة الأولى في جدول المسابقة.

ويلتقي مانشستر سيتي حامل اللقب جاره "يونايتد" غدا السبت على ملعب الأخير في استاد "أولد ترافورد" فيما يحل أرسنال المصدر ضيفا بعد غد الأحد على جاره توتنهام في ديربي العاصمة البريطانية لندن.

ويستحوذ ديربي مانشستر على الاهتمام الأكبر عن باقي مباريات هذه الجولة في ظل موقف الفريقين ونتائجهما قبل هذه المباراة.

ويتطلع مانشستر سيتي إلى اجتياز كبوته العابرة سريعا بعد الهزيمة أمام ساوثهامبتون في دور الثمانية لبطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية والتي بددت حلم الفريق في الفوز بالرباعية هذا الموسم.

كان مانشستر سيتي قد حقق قبلها بأيام قليلة انتصارين متتاليين على تشيلسي في بطولتي الدوري وكأس إنجلترا.

ويسعى مانشستر سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي إلى الحفاظ على كل فرصه في المنافسة على ألقاب البطولات الثلاث التي لا يزال ينشط فيها وهي الدوري الإنجليزي وكأس إنجلترا ودوري أبطال أوروبا.

ولهذا، تحظى مباراة الغد بأهمية بالغة بالنسبة للفريق في ظل حاجته إلى تقليص فارق النقاط الذي يتأخر به عن أرسنال، حيث يحتل مانشستر سيتي المركز الثاني في جدول المسابقة برصيد 39 نقطة بفارق 5 نقاط عن أرسنال.

وفي المقابل، يحتل مانشستر يونايتد المركز الرابع برصيد 35 نقطة وبفارق الأهداف فقط خلف نيوكاسل ما يعني أن انتصاره في مباراة الغد سيضعه في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة فقط خلف جاره مانشستر سيتي.

وينتظر أن يعيد الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي جميع نجومه البارزين إلى التشكيلة الأساسية للفريق في مباراة الغد بعدما غابوا عن التشكيلة الأساسية في مواجهة ساوثهامبتون قبل الدفع بهم في منتصف الشوط الثاني في محاولة غير مجدية لتعديل النتيجة.

ويدرك جوارديولا وفريقه المهمة الصعبة التي تنتظرهما على ملعب "أولد ترافورد" غدا في ظل الصحوة التي يمر بها "يونايتد" حيث حقق الأخير الفوز في آخر 8 مباريات خاضها بمختلف البطولات ليعوض الفريق بهذا البداية المتعثرة له في الموسم،

ويتطلع "يونايتد" ومديره الفني الهولندي إيريك تن هاج إلى مواصلة هذه الصحوة عبر الديربي رقم 189 بين الفريقين.

وفي لندن، ستكون جماهير كرة القدم الإنجليزية على موعد مع مباراة ديربي أخرى ضمن فعاليات نفس الجولة حيث يلتقي توتنهام وأرسنال بعد غد الأحد، في مواجهة يتطلع من خلالها أرسنال إلى استعادة نغمة الانتصارات التي توقفت في الجولة الماضية بتعادله مع نيوكاسل.

وبرغم فارق الـ11 نقطة التي تفصل بينهما، يدرك أرسنال أن المواجهة مع توتنهام على ملعبه لن تكون سهلة على الإطلاق خاصة وأن توتنهام استعاد بعض اتزانه في الجولة الماضية بالفوز على كريستال بالاس ويتطلع لمواصلة الانتصارات من أجل الحفاظ على موقعه في المركز الخامس وفرصة العودة للمراكز الأربعة الأولى في الفترة المقبلة.

وفيما يسعى أرسنال إلى تحقيق الفوز لتدعيم وضعه في صدارة جدول المسابقة والحفاظ على فارق النقاط، الذي يفصله عن مانشستر سيتي حامل اللقب، يحتاج توتنهام أيضا للفوز من أجل الحفاظ على معنويات لاعبيه قبل المواجهة الصعبة المرتقبة مع مانشستر سيتي نفسه يوم الخميس المقبل في المباراة المؤجلة بينهما من الجولة السابعة.

وفي مباريات أخرى بالجولة الـ20 غدا السبت، يلتقي إيفرتون مع ساوثهامبتون ونوتنجهام فوريست مع ليستر سيتي وولفرهامبتون مع ويستهام وبرايتون مع ليفربول وبرينتفورد مع بورنموث.. كما يلتقي تشيلسي مع كريستال بالاس ونيوكاسل مع فولهام بعد غد الأحد.

طباعة Email