توتنهام يضغط على المتصدرين ارسنال ومانشستر سيتي

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضغط توتنهام على ارسنال المتصدر ومانشستر سيتي مطارده المباشر وبطل الموسم الماضي بفوزه على ضيفه ايفرتون 2-صفر السبت في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ورفع توتنهام رصيده الى 23 نقطة متخلفا بفارق نقطة عن ارسنال الذي يلعب الاحد ضد ليدز يونايتد، وبفارق الاهداف عن مانشستر سيتي الذي يواجه مضيفه ليفربول في قمة المرحلة.

وبدأ الفريق اللندني الشمالي المباراة بثلاثيه الهجومي الناري المؤلف من هدافه هاري كاين والكوري الجنوبي هيونغ مين سون والبرازيلي ريشارليسون وضغط منذ بداية المباراة في ظل تراجع ايفرتون الى خطوطه الخلفية.

وعلى الرغم من المحاولات المتكررة لم يشكل توتنهام خطورة حقيقة على مرمى الحارس الدولي الانكليزي جوردان بيكفورد في الشوط الاول.

وفي مطلع الشوط الثاني اصيب ريشارليسون في ربلة الساق ولم يكمل المباراة وحل بدلا منه العاجي ايف بيسوما.

وانتظر رجال المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي حتى الدقيقة 59 عندما احتسب لهم الحكم ركلة جزاء اثر خطأ لبيكفورد على كاين داخل المنطقة، فانبرى لها الاخير بنجاح.

ورفع كاين رصيده من الاهداف في مرمى ايفرتون الى 14 في 14 مباراة خاضها ضده بينها ست ثنائيات.

كما رفع كاين رصيده الى 9 اهداف في الدوري لينفرد بالمركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق ستة أهداف خلف مهاجم مانشستر سيتي العملاق الدولي النروجي إرلينغ هالاند المتصدر (15 هدفا).

وقال كاين "كان علينا ان نتحلى بالصبر. بدأت المساحات تنجلي امامنا بعد ان اصاب التعب الفريق المنافس".

واضاف "واصلنا ضغطنا حتى نجحنا في تسجيل هدفين".

وحسم لاعب الوسط الدولي الدنماركي بيار-إميل هويبييرغ النتيجة بتسجيله الهدف الثاني للفريق اللندني قبل نهاية المباراة بأربع دقائق.

وقال هويبييرغ "عندما تخوض ثلاث مباريات في مدى 7 ايام لا بد وان يتأثر مستواك، لكننا نستحق الفوز اليوم قياسا على الفرص التي سنحت لنا لا سيما في الشوط الثاني".

يذكر ان توتنهام لم يهدر اي نقطة على ارضه في الدوري ودوري ابطال اوروبا هذا الموسم.

وخيّم تعادل سلبي مخيّب على مباراة ليستر سيتي وضيفه كريستال بالاس.

ورفع فريق المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز رصيده إلى 5 نقاط في المركز التاسع عشر قبل الأخير بفارق الأهداف أمام نوتنغهام فوريست.

ورغم حفاظه على شباكه نظيفة، إلا ان ليستر، صاحب أسوأ دفاع حتى الآن (24 هدفاً)، لم يستطع الوصول إلى شباك ضيفه.

كان الافضل استحواذا دون تمكن جيمس ماديسون ورفاقه من تسجيل هدف التقدم، رغم الدفع بالمهاجم المخضرم جايمي فاردي في الدقيقة 65.

ولم يحقق ليستر، بطل 2016، سوى فوز يتيم في عشر مباريات، فيما يملك كريستال بالاس 10 نقاط من 9 مباريات.

واسقط ولفرهامبتون الذي لا يزال يبحث عن مدرب بديل بعد اقالته البرتغالي برونو لاج ضيفه نوتنغهام فوريست بهدف نظيف سجله قائده البرتغالي روبن نيفيش (56)، في حين اهدر لاعب نوتنغهام برينان جونسون فرصة ادراك التعادل من ركلة مماثلة (79).

ويملك ولفرهامبتون 9 نقاط في المركز السابع عشر، في حين سقط نوتنغهام الى المركز الاخير مع 5 نقاط علما بانه صعد الى مصاف الدرجة الممتازة مطلع الموسم الحالي بعد غياب منذ عام 1999.

وقلب فولهام تخلفه مرتين ليخرج متعادلا مع ضيفه بورنموث 2-2.

تقدم الفريق الجنوبي الساحلي بهدف مبكر بعد مرور دقيقتين فقط عبر مهاجمه دومينيك سولانكي بعد لعب مشتركة رائعة مع فيليب بيلينغ. لكن الفريق اللندني ادرك التعادل برأسية المدافع الفرنسي عيسى ديوب مستغلا ركلة ركنية (22).

ومنح الكولومبي جيفرسون ليرما التقدم مجددا لبورنموث (29)، لكن المهاجم الصربي الكسندر ميتروفيتش ادرك التعادل لفولهام من ركلة جزاء.

ورفع ميتروفيتش الذي سيكون ضمن عداد منتخب بلاده في مونديال قطر الشهر المقبل رصيده الى 7 اهداف في 10 مباريات في صدارة ترتيب الهدافين.
 

 

كلمات دالة:
  • توتنهام الإنجليزي،
  • الدوري الانجليزي الممتاز،
  • مانشستر سيتي،
  • ارسنال،
  • صدارة البريمرليغ
طباعة Email