ثاني أكسيد الكربون يورط ميسي في أزمة خارج الملاعب

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسببت الطائرة الخاصة بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب باريس سان جيرمان، في تورطه بأزمة خارج الملاعب.

وتعرض ميسي للكثير من الانتقادات خلال الأيام الماضية، بسبب كثرة استخدام الطائرة الخاصة به في رحلات السفر، وهي الأزمة التي سلطت عليها صحيفة "ليكيب" الفرنسية، الضوء.

وأشارت "ليكيب" إلى أن طائرة ميسي الخاصة قامت بـ 52 رحلة على مدار ثلاثة أشهر فقط، هي يونيو ويوليو وأغسطس 2022، بواقع 368 ساعة، وهو ما تسبب في إنتاج 1502 طناً من غاز ثاني أكسيد الكربون.

وأكدت الصحيفة الفرنسية، أن تضخم عدد الرحلات بهذا الشكل يأتي نتيجة توفير الطائرة من قبل ميسي لأصدقائه وعائلته، لاستخدامها في رحلاتهم الخاصة.

وأوضحت "ليكيب" أنه على الرغم من أن الرياضة لا تمثل سوى 1% من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في فرنسا، إلا أن العديد من الرياضيين يتسببون في تأثيرات سلبية على البيئة بطريقة غير مباشرة.

وجاء تقرير صحيفة "ليكيب"، بالتزامن مع الجدل الذي أثاره كريستوف غالتييه مدرب باريس سان جيرمان ولاعبه كيليان مبابي، حول إمكانية انتقال الفريق الفرنسي بالقطار إلى مدينة نانت، بدلاً من الطائرة بهدف الحفاظ على البيئة، حيث قال مدرب البي سي جي، ساخراً: "لقد تواصلنا مع الشركة التي تنظم رحلات باريس سان جيرمان، لنعرف هل بإمكاننا التنقل باستخدام يخوت رملية شراعية أم لا".

وأثار الرد الساخر من مدرب باريس، موجة من الغضب لدى المسؤولين في فرنسا، وكذلك المهتمين بشؤون البيئة، ووصل الأمر لمطالبة النادي الفرنسي بالاعتذار الرسمي عما بدر من مدرب الفريق ولاعبه.

كلمات دالة:
  • ليونيل ميسي ،
  • باريس سان جرمان،
  • طائرة ميسي
طباعة Email