مانشستر سيتي يعود بفوز ساحق من إشبيلية بفضل ثنائية هالاند في دوري الأبطال

ت + ت - الحجم الطبيعي

عاد مانشستر سيتي الانجليزي من ارض إشبيلية الإسباني بفوز لافت 4-صفر بفضل ثنائية لمهاجمه الدولي النرويجي العملاق ارلينغ هالاند أمس الثلاثاء في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وسجل هالاند ثنائيته في الدقيقتين 20 و67، وأضاف فيل فودن (58) والبرتغالي روبن دياش (90+2) الهدفين الآخرين.

ودخل إشبيلية المباراة بعد خسارته بثلاثية نظيفة أمام برشلونة على الملعب ذاته نهاية الأسبوع الماضي، لكن الأمور لم تكن افضل لأنه مني بخسارة أقسى ذاتها أمام منافسه الانجليزي.

وعموما، يخوض إشبيلية موسما سيئا حتى الآن، حيث حصد نقطة واحدة من اربع مباريات في لا ليغا.

في المقابل، وجه مانشستر سيتي، الذي لم يحرز لقب هذه المسابقة إأطلاقا وحل وصيفا العام 2021، رسالة شديدة اللهجة الى منافسيه الآخرين بأنه مرشح فعلي للتتويج بها هذا الموسم.

وافتتح العملاق هالاند التسجيل مستثمرا كرة متقنة من صانع الالعاب البلجيكي كيفن دي بروين ليتابعها داخل الشباك.

وبات إرلينغ رابع لاعب يسجل هدفا في باكورة مبارياته مع 3 فرق على الأقل في دوري الأبطال، بعد الإسباني فرناندو موريانتيس (4 فرق) والارجنتيني خافيير سافيولا والسويدي زلاتان ابراهيموفيتش (3 لكل منهما).

وأضاف سيتي الهدف الثاني بعد تمريرة البرتغالي جواو كانسيلو باتجاه فودن فتلاعب الأخير بأحد المدافعين يمينا ويسارا قبل أن يطلق كرة عانقت الشباك (58).

وأضاف هالاند الهدف الثالث مستغلا كرة مرتدة من الحارس المغربي ياسين بونو اطلقها فودن (67).

وكان ارلينغ يخوض مباراته الرقم 20 في دوري الأبطال (مع سالزبورغ النمسوي ودورتموند الألماني) وقد سجل هدفه الخامس والعشرين فيها.

واختتم دياش مهرجان الأهداف في الوقت بدل الضائع.

واستمر ارلينغ في التألق في صفوف سيتي هذا الموسم بعد انتقاله إليه من صفوف بوروسيا دورتموند علما بانه سجل حتى الآن 10 أهداف في 6 مباريات في الدوري الانجليزي الممتاز.

وفي المجموعة ذاتها، استهل بوروسيا دورتموند الألماني مشواره بطريقة مثالية بفوزه العريض على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي 3-صفر.

كادت شباك دورتموند الفائز باللقب القاري مرة وحيدة عام 1997، تهتز بعد مرور 20 ثانية فقط لكن القائم تصدى لتسديدة قائد كوبنهاغن اليوناني زيكا.

ومني دورتموند بضربة قوية بإصابة مهاجمه الدولي البلجيكي ثورغان هازار في الدقيقة 22 وخروجه من ارضية الملعب.

واستغل دورتموند هجمة مرتدة سريعة ليفتتح له قائده المخضرم ماركو رويس التسجيل بكرة بيسراه في اول تسديدة لفريقه على المرمى (35) ليرفع رصيده الى 22 هدفا في 57 مباراة خاضها في دوري الابطال.

ولم يكن كوبنهاغن قد نهض من هذه الكبوة حتى اضاف البرتغالي رافايل غيريرو الهدف الثاني بعد تبادله الكرة مع الامريكي جيوفاني رينا (42).

واختتم الانجليزي الشاب جود بيلينغهام التسجيل لاصحاب الارض قبل نهاية المباراة بسبع دقائق من هجمة مرتدة سريعة.

يذكر أن بيلينغهام كان يخوض مباراته الرقم 17 في دوري الابطال، معادلا اكبر عدد من المباريات للاعب انكليزي لم يتخط العشرين من عمره الى جانب ثيو والكوت.
وسجل فالك ينسن هدفا لكوبنهاغن لكن الحكم لم يحتسبه بداعي التسلل (89).

طباعة Email