ثقة ليفربول لن تهتز بصلاح

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا يتوقع نادي ليفربول أن يتخلى نجمه المصري محمد صلاح، عن تقديم أفضل مستوياته في ملعب أنفيلد مع استعداده لدخوله العام الأخير من عقده بالنادي، بحسب التقارير.

ولم يضع اللاعب البالغ من العمر 30 عاماً، قلماً في صفقة جديدة بعد أن فشل «الريدز» في تلبية متطلبات زيادة راتبه البالغ حالياً 400 ألف جنيه استرليني في الأسبوع.

ويبدو أن الطرفين وصلا إلى طريق مسدود، وهناك الآن احتمال حقيقي أنه قد يبتعد عن النادي الإنجليزي بلا مقابل في عام 2023، مع نهاية عقده يونيو المقبل.

ويشعر ليفربول أن نجمه سيحافظ على تركيزه، ولن يترك معايير أدائه تنخفض خلال الـ 12 شهراً المقبلة، كما ذكرت صحيفة «ذا ميرور».

وأشارت الصحيفة إلى أن صلاح لا يزال يتمتع بعلاقة طيبة مع المدرب الألماني يورجن كلوب، على الرغم من أن مستقبله في «ميرسيسايد» لا يزال غير مؤكد.

وأكدت أن صلاح، تصرف بشكل احترافي طوال المفاوضات، على الرغم من أنه لم يتوصل إلى اتفاق مع النادي بشأن تمديد العقد. 

ومنذ وصوله إلى ملعب أنفيلد في عام 2017، حقق الجناح المصري مستوى رائعاً، وسجل 156 هدفاً في 254 مباراة.

وفاز بالحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز في 3 مناسبات في المواسم الخمسة الماضية، وفاز بكل الألقاب الرئيسية المتاحة في ليفربول.

وحقق صلاح معظم نجاحاته إلى جانب ساديو ماني وروبرتو فيرمينو في السنوات الأخيرة، لكن ماني الآن على وشك الرحيل عن فريق كلوب.

ومن المقرر الكشف الرسمي عن انتقال المهاجم السنغالي إلى نادي بايرن ميونيخ الألماني في الأيام المقبلة، وأنفق ليفربول على رسوم انتقال قياسية على انتقال اللاعب داروين نونيز من بنفيكا ليحل محله.

ويمكن لكلوب أيضاً، استدعاء فيرمينو وديوغو جوتا ولويس دياز، مما يبرز أنه لا يعاني من نقص في خيارات الهجوم، ولكن يبقى صلاح أحد الأسماء الأولى في قائمة الفريق على مدار السنوات الخمس الماضية، وظهر فيما لا يقل عن 34 مباراة بالدوري في كل موسم خلال هذه الفترة.

ويبدو أن أهميته بالنسبة للفريق ستستمر في الموسم المقبل، ويثق ليفربول بالنجم المصري في الازدهار مرة أخرى، ويتطلعون إلى المنافسة بقوة على لقب الدوري الإنجليزي مع مانشستر سيتي.

طباعة Email