ذا صن: ترقب عالمي لمتابعة مواجهة أعظم فريقين بالكوكب

ت + ت - الحجم الطبيعي

يقف العالم على أقدامه في السادسة والنصف من مساء اليوم بتوقيت الإمارات، لمتابعة المواجهة التي تجمع أفضل فريقين في العالم، مانشستر سيتي وليفربول، في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، للتمتع بما يمكن أن يقدماه على ملعب إستاد ويمبلي.

وتلخص المواجهة حسب ما أشارت صحيفة "ذا صن"، صراع من الأفضل في العالم الآن، في التدريب جوارديولا أم كلوب، وفي اللعب دي بروين أم صلاح، ودياز أم فان ديك، لتكون المباراة معركة بين أعظم فريقين على هذا الكوكب.

ويدخل الفريقان المباراة، والفاصل بينهما نقطة واحدة، مع تصدر سيتي للترتيب برصيد 74 نقطة، في السباق على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، ويتنافسان أيضاً، على لقب كأس الاتحاد، والذي لم يتوج به ليفربول منذ موسم 2005-2006، وسيتي منذ موسم 2018-2019.

كما يسير كلا الفريقين بقوة في دوري أبطال أوروبا، بعد أن حجز مكانهما في نصف النهائي، وترشيحات قوية بمواجهة أخرى تجمع بينهما في ملعب فرنسا يوم 28 مايو المقبل، على اللقب الأوروبي الأهم على صعيد الأندية، ومع ذلك، فإن اختلاف طبيعة مواجهاتهما في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، يمكن أن يوفر ميزة في نهاية هذا الأسبوع.

وخضع السيتي للقتال بالدماء والعرق والدموع من قبل أتليتيكو مدريد، في أمسية شجاعة في مدريد، وشهدت فوضى سائدة مع اندلاع مشاجرات وحشية في نهاية المباراة المتنازع عليها بشدة، وفي غضون ذلك، سمح لليفربول بالوقوف على ملعب أنفيلد، ليريح لاعبون مثل محمد صلاح وساديو ماني من التشكيلة الأساسية، ليتعادل مع بنفيكا 3-3، بعد أن فاز بالفعل 3-1 في البرتغال.

ولم يكد الغبار قد تلاشى على تعادل سيتي 0-0 في العاصمة الإسبانية، حتى أطلق مدربه جوارديولا، أول تصريحاته المثيرة، بقوله: "نحن في ورطة كبيرة، سنلعب ضد ليفربول الصعب، ولدينا الكثير من الإصابات في الوقت الحالي".

وربما سيواجه سيتي صراعًا ليكون جاهزًا لمباراة اليوم، ولكن على الأرجح، سيكون لدى جوارديولا خطة في جعبته، ولكن لا شك في أن كلوب مدرب ليفربول، سيفعل ذلك أيضًا، لأن هذين هما الأفضل في هذا المجال في الوقت الحالي، ولا أحد يقترب منهما.

طباعة Email