بول وولستون يجبر على إلقاء القفاز مبكراً

ت + ت - الحجم الطبيعي

كد بول وولستون (23 عاماً)، حارس مرمى مانشستر يونايتد، أنه اضطر إلى التقاعد المبكر، خوفاً من مشاكل في الفخذ ستجعله غير قادر على المشي في سن 25 عاماً. وكشف عن مخاوف طبية بأنه سيحتاج إلى استبدال مفصل الفخذ إذا استمر في اللعب، وإنه الآن يتطلع إلى الفصل التالي من حياته، ومنفتح على فرص العمل المتاحة.

ويتذكر وولستون، في حديثه مع «سبورت ميل»، إنه كان يقود سيارته خارج ملعب تدريب مانشستر يونايتد قبل عيد الميلاد بقليل، عندما أدرك خلال محادثة مع والده، أن مسيرته المهنية انتهت، بعد عمليتين جراحيتين، وعدة أشهر من إعادة التأهيل.

ويقول الحارس: استغرق الأمر سبعة أسابيع بعد الجراحة، وفكرت لا أريد حقاً أن أعود إلى هذا مرة أخرى، وكان ذلك عندما قررت أخذ نصيحة المتخصصين، وقيل لي إن صحتي وأسلوب حياتي سيتدهوران. وأضاف: كما قيل لي إنني قد أعاني من أجل المشي، وربما أحتاج إلى استبدال مفصل الفخذ في سن 25 عاماً، إذا استمررت في اللعب، وأن علي البحث عن مهنة أخرى غير لعب الكرة.

وأكمل: إذا كنت محظوظاً بما يكفي وأنجبت أطفالاً، فأنا أريد أن آخذهم إلى الحديقة ولعب كرة القدم معهم، كما اعتاد والدي معي ومع إخوتي، ولا أرغب في أن يقول أولادي، آسف.. أبي لا يستطيع فعل ذلك. وقال: الأمر صعب أن أجبر على التقاعد، وكنت أحلم باللعب على أعلى مستوى ورعاية عائلتي، لكنني أعلم أيضاً أن الاعتزال القرار الصحيح، لأنني إذا واصلت اللعب، فسوف أعاني من أجل المشي.

وتم تأكيد تقاعد وولستون الشهر الماضي، ويقول الحارس: بدأت مشكلتي الصحية في فبراير 2021، عندما شعرت بالاختلاف في التدريبات، وأخبرني الأطباء أن أرتاح قليلاً، ثم ذهبت لإجراء فحص ومعاينة أخصائي، وتقرر أنني بحاجة لعملية جراحية، لكنها لم تكن أكثر من تنظيف للمفصل، على أن ألعب في غضون بضعة أشهر.

وأضاف: سمعت الجراح يقول وأنا تحت التخدير، بأنني سأعود لإجراء عملية أخرى، وأجريت جراحة ثانية في أبريل 2021، واحتجت بعدها إلى كرسي متحرك، وانتقلت أمي للعيش معي، ولم أستطع أن أفعل شيئاً دون مساعدتها، وبعدها تأكدت من ضرورة الاعتزال حتى أستطيع السير مستقبلاً.

طباعة Email