إشبيلية ينهي صيامه عن الانتصارات بفوز قاتل ويعود لوصافة الليغا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أنهى إشبيلية صياما عن الانتصارات في الدوري الإسباني لكرة القدم دام أربع مباريات وعاد الى الوصافة بفوز قاتل ومثير 4-2 على ضيفه غرناطة في افتتاح منافسات المرحلة الحادية والثلاثين الجمعة.

ويمر النادي الأندلسي بفترة صعبة بعد أن تعادل في ثلاث مباريات تواليا في الليغا قبل أن يسقط في المرحلة الماضية أمام برشلونة، ما أفقده الوصافة لصالح الفريق الكاتالوني.

وبعد أن وجد أن مشاركته في دوري الأبطال باتت مهددة بعدما كان ينافس ريال مدريد المتصدر على اللقب، عاد إشبيلية الى الانتصارات بفضل هدفين في الوقت بدل الضائع للبديلين رافا مير (90+3) والارجنتيني ألخاندرو غوميس (90+9).

وكان غرناطة تقدم في المباراة بهدف الفينزويلي داروين ماشيس (23) وعادل البرازيلي دييغو كارلوس لأصحاب الارض (32). وفي الشوط الثاني، تقدم إشبيلية عبر الارجنتيني لوكاس أوكامبوس (66)، قبل أن يعادل فيكتور دياس قبل دقيقتين من نهاية الوقت الاصلي (88) ليفرض نهاية مثيرة.

ورفع إشبيلية رصيده الى 60 نقطة في المركز الثاني بفارق تسع نقاط عن ريال الذي يستضيف خيتافي السبت، وثلاث عن كل من برشلونة الذي سيستعيد الوصافة بفارق الاهداف في حال فوزه على مضيفه ليفانتي الاحد، وأتلتيكو مدريد الذي يحل على مايوركا السبت.

وكان يدرك فريق المدرب خولن لوبيتيغي مدى أهمية الفوز كي لا يسمح لجاره الأندلسي ريال بيتيس الخامس باللحاق به، لينجح في الابتعاد عنه بفارق سبع نقاط قبل مباراة الاخير السبت مع مضيفه قادش.

وودع إشبيلية خلال السلسلة السلبية مسابقته المفضلة "يوروبا ليغ" من ثمن النهائي على يد وست هام الإنجليزي، هو الذي يحمل الرقم القياسي في ألقابها (6).

وافتتح غرناطة التسجيل بهدف رائع لماشيس بتسديدة من خارج المنطقة الى يسار الحارس المغربي ياسين بونو (23)، فيما عادل كارلوس برأسية إثر عرضية جميلة الى داخل المنطقة من خيسوس نافاس (32).

وفي الشوط الثاني، وبعد أن كان ألغي الهدف الثاني لأصحاب الارض بداعي التسلل، أعيد واحتسب بعد العودة الى حكم الفيديو المساعد "في ايه آر" بعد أن وصلت الكرة الى داخل المنطقة نحو المكسيكي خيسوس كورونا ومنه وهو يسقط أرضًا الى أوكامبوس تابعها في الشباك (66).

وعادل دياس لأصحاب الارض برأسية إثر ركنية نفذها لويس ميّا (88).

إلا أن كلمة الحسم كانت لأصحاب الارض بعد أن وصلت الكرة الى الكرواتي إيفان راكيتيتش داخل المنطقة ومنه برأسه الى رافا مير الذي تابعها في سقف المرمى (90+3) مسجلا هدفه التاسع في الدوري هذا الموسم.

وحسم غوميس الفوز لفريقه بعد أن وصلته عرضية من البديل الاخر أوليفر توريس داخل المنطفة (90+9).
 

طباعة Email