بن ناصر يقود ميلان لتعزيز صدارته ونابولي يواصل المطاردة

ت + ت - الحجم الطبيعي

قاد لاعب الوسط الدولي الجزائري اسماعيل بن ناصر فريقه ميلان إلى تعزيز صدارته بتسجيله هدف الفوز على مضيفه كالياري 1-صفر السبت في المرحلة الثلاثين من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وواصل نابولي مطاردة ميلان بقلبه الطاولة على ضيفه أودينيزي 2-1، فيما واصل إنتر ميلان حامل اللقب نزيف النقاط بتعادله مع ضيفه فيورنتينا 1-1.

في المباراة الاولى على ملعب "سردينيا أرينا"، أنقذ بن ناصر فريقه ميلان من فخ كالياري السابع عسر والذي يعاني من أجل البقاء، وذلك بتسجيله هدف الفوز ببتسديدة رائعة "على الطاير" من خارج المنطقة اثر كرة من الفرنسي أوليفييه جيرو اسكنها على يمين الحارس أليسيو كرانيو الذي اكتفى بمراقبتها وهي تعانق شباكه (59).

وهو الفوز الثالث توالياً والـ20 هذا الموسم لميلان الساعي إلى لقبه الأول منذ موسم 2010-2011 والتاسع عشر في تاريخه للحاق بجاره إنتر ميلان في المركز الثاني على لائحة الأندية الأكثر تتويجاً بالدوري خلف يوفنتوس (36 مرة)، فرفع رصيده إلى 66 نقطة بفارق ثلاث نقاط امام نابولي وست نقاط امام جاره إنتر الذي يملك مباراة مؤجلة ضد بولونيا.

وكعادته، واصل ميلان معاناته أمام الفرق المتواضعة وكان قاب قوسين أو أدنى من السقوط في فخ التعادل لولا العارضة التي حرمت المهاجم ليوناردو بافوليتي من ادراك التعادل في الدقيقة الاخيرة بردها ارتماءته الرأسية من مسافة قريبة قبل ان يلتقطها الحارس الفرنسي مايك مينيان.

وغالباً ما يقدم ميلان أفضل عروضه في مواجهة الفرق القوية وتحديداً جاره إنتر بعد فوزه عليه في الدوري الشهر الماضي وانتزاعه التعادل السلبي معه في ذهاب نصف نهائي كأس ايطاليا، ثم العودة بفوز ثمين على نابولي في عقر دار الأخير الاسبوع قبل الماضي لينفرد بالصدارة.

لكن مشكلة ميلان إهداره نقاطاً ثمينة أمام فرق متواضعة كما حصل معه مع ساليرنتينا صاحب المركز الأخير (2-2) وأودينيزي 1-1.

- نابولي يواصل تضييق الخناق -وواصل نابولي تضييق الخناق على ميلان بقلبه الطاولة على ضيفه أودينيزي بثنائية مهاجمه الدولي النيجيري فيكتور أوسيمهن.

وكان أودينيزي البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه الإسباني جيرارد دولوفيو في الدقيقة 22 بتسديدة زاحفة، لكن نابولي ضرب بقوة في الشوط الثاني وسجل هدفين عبر مهاجمه أوسيمهن في الدقيقتين 52 بضربة رأسية و63 بتسديدة "على الطاير" رافعاً رصيده إلى 11 هدفاً على لائحة الهدافين، وإلى 15 هدفاً في مختلف المسابقات.

وأكمل أودينيزي المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد مدافعه الإسباني بابلو ماري في الدقيقة 83.

وهو الفوز الثاني توالياً لنابولي والتاسع عشر هذا الموسم.

وأعرب أوسيمهن عن تفاؤله بقدرة فريقه على المنافسة على اللقب والظفر به للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي 1987 و1990 بقيادة الأسطورة الأرجنتيني الراحل دييغو أرماندو مارادونا.

وقال لمنصة "دازن" للبث التدفقي: "ما زلنا نؤمن بذلك، لا تزال أمامنا ثماني مباريات، نريد مواصلة الفوز في كل مباراة، وفي النهاية سنرى. ما زلت أؤمن بلقب السكوديتو".

في المقابل، تجمد رصيد أودينيزي عند 30 نقطة في المركز الرابع عشر.

- إنتر يواصل نزيف النقاط -وفي الثالثة، واصل إنتر ميلان حامل اللقب نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه فيورنتينا 1-1.

وهو التعادل الثاني على التوالي بعد الأول أمام مضيفه تورينو بالنتيجة ذاتها في المرحلة الماضية.

كما هو التعادل الرابع لإنتر ميلان في مبارياته السبع الأخيرة التي حقق خلالها فوزا واحدا فقط فصعَّب نسبيا مهمته في الدفاع عن اللقب.

وعزز رجال المدرب سيموني إينزاغي موقعهم في المركز الثالث برصيد 60 نقطة مقابل 47 نقطة لفيورنتينا الثامن.

وفسح إنتر ميلان المجال أمام يوفنتوس الرابع لتقليص الفارق بينهما إلى نقطة واحدة في حال فوز الأخير على ساليرنيتانا الأحد في ختام المرحلة، علما بأنهما سيلتقيان في قمة المرحلة المقبلة في تورينو في الثالث من أبريل المقبل.

وواجه إنتر ميلان ندية كبيرة من فيورنتينا وعانى الأمرين لبلوغ مرماه وإن كان فعلها في الدقيقة 40 عبر مهاجمه الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس بمتابعة من مسافة قريبة بيد أن الحكم دانيلي شيفي ألغاه بداعي التسلل بعد اللجوء لحكم الفيديو المساعد "في أيه آر".

ونجح الضيوف في افتتاح التسجيل مطلع الشوط الثاني لاعب لاعب وسطهم الأوروغوياني لوكاس توريرا عندما تابع تمريرة من داخل المنطقة للأرجنتيني نيكولاس غونساليس بتسديدة قوية من مسافة قريبة داخل المرمى (50).

ولم تدم فرحة فيورنتينا سوى خمس دقائق حيث نجح المدافع الدولي الهولندي دنزل دامفريس في إدراك التعادل بضربة رأسية اثر تمريرة من الجناح الكرواتي إيفان بيريتشيتش (55).

وكاد البديل الدولي التشيلي أليكسيس سانشيس يمنح إنتر ميلان هدف الفوز بتسديدة قوية من داخل المنطقة لكنها ارتطمت بأحد المدافعين وعلت العارضة (89).

في المقابل، أنقذ حارس المرمى الدولي السلوفيني المخضرم سمير هاندانوفيتش حامل اللقب من الخسارة بتصديه لانفراد البديل جوناثان إيكوني في الدقيقة الرابعة الاخيرة من الوقت بدل الضائع.

وعلق إينزاغي قائلا "سأكون أكثر قلقا إذا لم يصنع الفريق فرصا ... في الشوط الثاني صنعنا الكثير من الفرص، ربما لم نحصل على النتائج المرجوة لكن الفريق كان يصنع الفرص دون ترجمتها".

ويلعب الأحد أيضاً فينيتسيا مع سمبدوريا، وإمبولي مع فيرونا، وروما مع لاتسيو، وبولونيا مع أتالانتا.

طباعة Email