أتلتيكو لمواصلة صحوته وبروفة أخيرة لريال وبرشلونة قبل الكلاسيكو

ت + ت - الحجم الطبيعي

يسعى أتلتيكو مدريد حامل اللقب إلى مواصلة صحوته عندما يستقبل قادش المهدد بالهبوط الجمعة في افتتاح المرحلة الثامنة والعشرين من بطولة إسبانيا لكرة القدم، فيما يخوض ريال مدريد المتصدر وغريمه التقليدي برشلونة بروفة أخيرة قبل الكلاسيكو المرتقب نهاية الأسبوع المقبل.

في المباراة الاولى، يبدو أتلتيكو مرشحا فوق العادة لتخطي عقبة ضيفه قادش والانفراد بالمركز الثالث الذي يتقاسمه مع برشلونة ولو لمدة 48 ساعة قبل مباراة الاخير مع ضيفه أوساسونا الأحد.

وعاد أتلتيكو بقوة في الآونة الأخيرة وتحديدا منذ سقوطه المفاجئ أمام ضيفه ليفانتي صاحب المركز الأخير صفر-1 في 19 فبراير الماضي، وحقق ثلاثة انتصارات متتالية خولته الارتقاء إلى المركز الرابع بفارق الاهداف خلف الفريق الكاتالوني، مستغلا أيضا خسارتين متتاليتين لريال بيتيس الثالث سابقا بينها مباراتهما الأخيرة 1-3.

ويدين رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني بانتفاضتهم إلى صانع الالعاب الدولي البرتغالي جواو فيليكس الذي يمر بأفضل فتراته مع الفريق بتسجيله أربعة أهداف في المباريات الأربع الأخيرة في مختلف المسابقات، بينها ثنائية في مرمى ريال بيتيس.

وأشاد سيميوني بنجمه الواعد البالغ من العمر 22 عاما المنضم الى صفوفه صيف 2019 في صفقة قياسية من بنفيكا مقابل 126 مليون يورو: "كما نقول دائمًا، يحتاج الجميع إلى وقت. يقوم (جواو فيليكس) بكل ما يطلب منه، كما فعل من قبل. نعلم أن لديه موهبة، وقراءة جيدة للعب، ويسجل الأهداف. يمكنه الدفاع من أجل الفريق. كل شيء على ما يرام بالنسبة له. إنه قادر على التكيف، وهو أمر جيد أيضًا. قد يغضب مني أحيانًا، لكنه سيقدِّر ذلك بمرور الوقت".

ويمني أتلتيكو النفس بكسب النقاط الثلاث للحفاظ على المعنويات العالية للاعبيه قبل القمة المرتقبة الثلاثاء المقبل أمام مضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا بعدما تعادل على أرضه ذهابا 1-1، علما أن هدفه سجله فيليكس.

 الكلاسيكو في الأفق

بدوره يطمح برشلونة إلى مواصلته انتفاضته في الدوري والابقاء على آماله الضئيلة في المنافسة على اللقب عندما يستضيف أوساسونا الحادي عشر، وعينه على الكلاسيكو نهاية الاسبوع المقبل في "سانتياغو برنابيو" بالعاصمة مدريد.

ولم يخسر برشلونة في مبارياته الـ11 الأخيرة في الدوري وتحديدا منذ سقوطه أمام ضيفه ريال بيتيس صفر-1 في الرابع من ديسمبر الماضي، قبل أن يحقق بعدها أربعة تعادلات وسبعة انتصارات، بينها ثلاثة متتالية أعادته إلى أجواء المنافسة على اللقب بعدما ارتقى الى المركز الثالث بفارق 15 نقطة خلف ريال مدريد.

ويملك الفريق الكاتالوني مباراة مؤجلة أمام رايو فايكانو سيخوضها في 24 أبريل المقبل.

وتشكل مسابقتا الدوري والدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" الفرصتين الوحيدتين أمام النادي الكاتالوني لإنقاذ موسمه حيث يخوض ثمن نهائي الأخيرة أمام غلطة سراي التركي مساء اليوم ذهابا والخميس المقبل إيابا، وذلك بعدما خرج خالي الوفاض من مسابقتي دوري أبطال أوروبا وكأس الملك والكأس السوبر المحلية.

وتحسن أداء رجال المدرب تشافي هرنانديس كثيرا في الآونة الأخيرة خصوصا بعد التعاقدات التي أبرمها في فترة الانتقالات الشتوية أبرزها الهداف الدولي الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ صاحب خمسة أهداف منذ انضمامه من أرسنال الإنجليزي، وآداما تراوريه المنتقل على سبيل الاعارة من ولفرهامبتون الانجليزي، وفيران توريس القادم من مانشستر سيتي الانجليزي.

وسيجد برشلونة نفسه على الارجح في المركز الرابع أو الخامس لأن شريكه أتلتيكو مدريد يلعب الجمعة مباراة سهلة أمام قادش، والأمر ذاته بالنسبة إلى ريال بيتيس الذي يستضيف أتلتيك بلباو في مباراة صعبة نسبيا خصوصا وأن النادي الأندلسي خسر أمام ضيفه أينتراخت فرانكفورت الألماني 1-2 في ذهاب ثمن نهائي مسابقة يوروبا ليغ الاربعاء وبالتالي قد يكون باله مشغولا بمباراة الاياب الخميس المقبل.

لكن النادي الكاتالوني لن يرضى سوى بالنقاط الثلاث للحفاظ على الزخم المعنوي قبل مواجهة غلطة سراي الخميس المقبل في اياب المسابقة القارية الثانية وريال مدريد الاحد في "كلاسيكو الأرض".

ريال لتعزيز ريادته

من جهته، يأمل ريال مدريد المنتشي من قلب الطاولة على باريس سان جرمان الفرنسي وبلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، في تعزيز ريادته عندما يحل ضيفا على ريال مايوركا السادس عشر الإثنين في ختام المرحلة.

وسيحاول ريال استغلال المعنويات المهزوزة لدى مضيفه الذي خسر مبارياته الاربع الاخيرة والثماني في مبارياته العشر الاخيرة، لمواصلة زحفه نحو لقبه الـ35 في الليغا واستعادته من جاره أتلتيكو مدريد.

وضرب ريال بقوة في الشوط الثاني لمواجهته مع سان جرمان وسجل ثلاثية عبر قائده وهدافه الدولي الفرنسي كريم بنزيمة ليحول خسارته صفر-1 ذهابا وتخلفه بالنتيجة ذاتها في الشوط الاول من مباراة الاياب الى فوز 3-1، مواصلاً مشواره في مسابقته القارية المفضلة والتي يحمل رقمها القياسي في عدد الالقاب (13).

ويعول ريال على بنزيمة متصدر لائحة الهدافين محليا حتى الان هذا الموسم برصيد 20 هدفا والساعي الى لقب هداف الليغا للمرة الأولى منذ قدومه عام 2009 من مواطنه ليون.

وتطرق بنزيمة بعد مباراة الأربعاء الى معركة الدوري، قائلاً "كل مباراة هي مباراة نهائية بالنسبة لنا، سواء في الدوري أو في دوري الأبطال. ريال مدريد يناضل للفوز باللقبين. بالضغط، يمكننا هزيمة أي فريق بفضل دعم الجماهير".

ويحل اشبيلية الثاني ضيفا على رايو فايكانو الأحد في اختبار لا يخلو من صعوبة بالنسبة الى النادي الاندلسي الساعي الى تعويض تعادله السلبي المخيب امام مضيفه ديبورتيفو الافيس قبل الأخير في المرحلة الماضية والذي كان التعادل السادس في مبارياته العشر الاخيرة، ما وسع الفارق بينه وبين النادي الملكي إلى ثماني نقاط.

ويلعب السبت ليفانتي مع إسبانيول، وغرناطة مع إلتشي، وفياريال مع سلتا فيغو، وخيتافي مع فالنسيا، والأحد ريال سوسييداد مع ألافيس.

طباعة Email