ما العامل الذي يحد من مناورة محمد صلاح للحصول على عقد ضخم؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد بقاء أقل من 14 شهراً على نهاية عقده مع ليفربول الإنجليزي، ومع وصوله لسن الثلاثين يجد النجم المصري، محمد صلاح، نفسه في موقع لا يمكن من خلاله القيام بمزيد من المناورات والمماطلات للحصول على عقد ضخم مع «الريدز»، كون عامل العمر يلعب دوراً مهماً وكبيراً في مثل هكذا مفاوضات.

سن الثلاثين في أعراف وتقاليد كرة القدم، يعتبره الكثيرون بداية «سن اليأس» في هذه اللعبة، خاصة بعد التطورات الكبيرة التي شهدتها وتوجه الأندية إلى التعاقد مع لاعبين شبان صغار السن يمكنهم الاستمرار في العطاء داخل أرضية الملعب واللعب لسنوات طوال ما يعني مزيداً من الإنجازات، وهو ما قد يحد من قدرات محمد صلاح في المناورة وتجبره على القبول بالأمر الواقع والتجديد لنادي ليفربول بناء على شروط أولي الأمر هناك.

الحديث عن عامل العمر، تطرق إليه جيمي كاراغر أسطورة نادي ليفربول، خلال لقاء مع «أوبتس سبورت» الأسترالية، مع الحارس السابق مارك شوارزر قال فيه: «مع بلوغ محمد صلاح سن (32) أعتقد أنه من الجنون أن يفكر محمد صلاح بالرحيل عن ليفربول والأمر كذلك ينطبق على النادي، فمن الجنون أن يوافق ليفربول على رحيل صلاح».

وأضاف كاراغر: «الأندية تفضل التعاقد مع لاعبين صغار في السن، على غرار هالاند ومبابي، الذين يمكنهم اللعب لسنوات طويلة وتقديم الكثير داخل أرضية الملعب».

وبدا كاراغر «يجرح ويداوي» في نفس الوقت، حين أكد «من الصعب جداً أن تجد نادياً يفكر في ضم لاعب سيبلغ الـ32 أو في منحه عقداً كبيراً في حين سيكون بمقدوره التعاقد مع لاعبين أمثال إيرلينج هالاند، وكيليان مبابي وغيرهما من النجوم الشابة»، لكن «بكل تأكيد كل الفرق تتمنى الحصول على خدمات النجم المصري».

وألمح كاراغر إلى أن ليفربول لا يعتمد على لاعب محدد، مبرهناً ذلك من خلال الفترة التي غاب فيها الثلاثي محمد صلاح وساديو ماني ونابي كيتا عن الفريق أثناء انضمامهم إلى منتخباتهم الوطنية للعب في كأس أمم أفريقيا، قائلاً إن ليفربول أثبت بطلان نظرية أن النادي قد يتأثر بغياب هذا اللاعب أو ذاك، ونتائج الفريق في خلال شهر يناير، خير دليل على ذلك، مؤكداً أن الكثير من الأشخاص كانوا مخطئين باعتقادهم بأن النادي كان سيواجه "كارثة" بسبب بغياب بعض اللاعبين.

وينتهي عقد محمد صلاح في يونيو 2023، ولم يتم تجديده حتى الآن، إذ لم يتوصل الطرفان لاتفاق نهائي حتى الآن.

كلمات دالة:
  • محمد صلاح،
  • ليفربول
طباعة Email