00
إكسبو 2020 دبي اليوم

صلاح وماني يحصلان على 26% من فاتورة الرواتب في ليفربول

ت + ت - الحجم الطبيعي

ينفق ليفربول، 139.2 مليون جنيه إسترليني في أجور لاعبيه سنوياً، والمثير للدهشة أن 36.7 مليوناً فقط أي 26% من هذا المبلغ، تخصص لقوة يورجن كلوب التي لا تقاوم، والتي تضم محمد صلاح وساديو ماني، فيما تصدر مانشستر يونايتد، جدول الأجور لأندية الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد التعاقد مع كريستيانو رونالدو وجادون سانشو ورافائيل فاران، خلال الصيف الماضي.

ووفقاً لموقع «سبورتراس»، ينفق «الشياطين الحمر»، 226.7 مليون جنيه إسترليني على أجور اللاعبين في محاولة لإنهاء انتظارهم لمدة 5 سنوات للحصول على الألقاب، وأكبر نفقاتهم هي قوتهم الهجومية بعد وصول رونالدو، حيث أنفقوا ما يزيد قليلاً عن 85 مليوناً على النجم البرتغالي وزملائه.

ووفقاً لمقارنة أجرتها صحيفة «الميرور»، بين الأندية المتنافسة في الدوري الإنجليزي الممتاز، أكدت أن فاتورة رواتب اليونايتد، تتجاوز رواتب أندية برينتفورد، ليدز، نورويتش، واتفورد، بيرنلي، برايتون وساوثامبتون مجتمعين.

وأضافت أن توماس فرانك مدرب برينتفورد، يعمل على تحقيق العجائب بميزانية محدودة في النادي، إذ يملك أقل فاتورة للأجور في الدوري الإنجليزي، وتقدر بـ 12.8 مليون جنيه إسترليني فقط سنوياً، وحوالي نصف هذا الاستثمار تقريباً، يذهب إلى خط الوسط، والذي يشمل لاعب ليفربول السابق سيرجي كانوس والدنمارك الدولي كريستيان نورجارد، واللافت للنظر أن «النحل» ينفق 1.4 مليون فقط على مهاجميه، بما في ذلك إيفان توني، والذي سجل 12 هدفاً في أول 10 مباريات في الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

بينما يعتبر ليدز، من أكثر الفرق التي يجب مشاهدتها في الدوري الإنجليزي، ويستثمر النادي 17.9 مليون جنيه إسترليني فقط كل عام على رواتبه، ويعرف مدربه الأرجنتيني مارسيلو بيلسا، أهمية المهاجمين، لذا ينفق 9.8 ملايين، على اللاعبين باتريك بامدفورد ورافينها ورودريجو، فيما يعتبر أرخص جانب في ليدز، هو خط الوسط، حيث يتم دفع 2.4 مليون فقط لكالفين فيليبس وزملائه.

وعلى الرغم من أن نورويتش، يعاني في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، إلا إنه ينفق 24.2 مليون جنيه إسترليني، على أجور اللاعبين، والمقلق إنه يتم إنفاق 10.8 ملايين، على مدافعين مثل بن جيبسون وكريستوف زيمرمان وأوزان كاباك، فيما تلقت شباك الفريق 25 هدفاً في الدوري هذا الموسم، وربما يكون أكبر خطأ ارتكبه نورويتش، هو استثمار 1.9 مليون فقط على مهاجميه، حيث سجل الفريق 3 أهداف فقط في 10مباريات.

وعندما يتعلق الأمر بالأندية الصاعدة حديثًا، فإن هورنتس تستثمر أكثر على أجور اللاعبين، إذ تدفع 30.1 مليون جنيه إسترليني رواتب، ويتم إنفاق معظم هذه الأموال على خط الوسط، 11.4 مليوناً، والدفاع 10.6 ملايين، مما ساعدهم في الحصول على 10 نقاط.

وينفق بيرنلي، 33.8 مليون جنيه إسترليني على أجور اللاعبين، ويتم تقسيم الأموال بالتساوي في جميع خطوط الفريق، إذ ينفق 2.1 مليون جنيه إسترليني، على حراس المرمى، و13 مليوناً على المدافعين، و8.8 ملايين، على لاعبي الوسط و9.9 ملايين على المهاجمين.

ويضع برايتون، 37.2 مليون جنيه إسترليني كل عام في الحسابات المصرفية الخاصة بفريقه، ويثبت حتى الآن أنه ينفق أمواله بشكل جيد، إذ يحتل الفريق المركز الثامن في ترتيب الدوري الإنجليزي، بعد بداية رائعة للموسم تحت قيادة مدربه جراهام بوتر، ويتم إنفاق ما يزيد قليلاً عن 11 مليوناً على المهاجمين والمدافعين، في حين أن أكبر استثمار يتم في خط الوسط، بأجور 13.2 مليوناً.

ويعيش ساوثهامبتون، على ميزانية منخفضة نسبياً، ولا تتجاوز 43.8 مليون جنيه إسترليني سنوياً على رواتب اللاعبين، ومنها 18.3 مليوناً على المهاجمين، بما في ذلك آدم أرمسترونج وتشي آدامز، ويتم إنفاق ما يزيد قليلاً عن 12 مليوناً على خط الوسط، بما في ذلك نجم إنجلترا جيمس وارد براوز، بينما يتم إنفاق نصف هذا المبلغ تقريباً على المدافعين، وأحد أكثر استثماراتهم إثارة للدهشة، هو في حراس المرمى، بدفع رواتب 7.3 ملايين.

ويستثمر ويست ميدلاندز، 45.3 مليون جنيه إسترليني كل عام على أجور اللاعبين، ومنها 14.3 مليوناً يتم إنفاقها على قوته الضاربة، ليصبح خط الوسط رخيصاً نسبياً، بإنفاق 13.6 مليوناً، على أمثال روبن نيفيز وجواو موتينيو، والنتيجة بداية جيدة، بحصد 16 نقطة من أول 10 مباريات في الدوري الممتاز، تحت قيادة المدرب برونو لاجي.

ورغم أن نيوكاسل، يعاني هذا الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولكن هذا لا يمنعه من إنفاق 46.9 مليون جنيه إسترليني سنوياً، على أجور اللاعبين، وأكبر استثمار كان في دفاعه السئ، حيث تم إنفاق 19.4 مليوناً على أمثال جمال لاسيليس وفيديريكو فرنانديز، ومن المرجح أن ترتفع أجور النادي قبل نهاية الموسم، بعد اكتمال صفقة استحواذ من السعودية على النادي بقيمة 305 ملايين جنيه إسترليني في أكتوبر الماضي.

ويتفاخر أستون فيلا، بفاتورة أجور سنوية كبيرة تبلغ 51.7 مليون جنيه إسترليني، ويتم استثمار جزء كبير من تلك الأموال في هجومه، بالتعاقد مع أولي واتكينز، برتراند تراوري، داني إنجز وليون بيلي، في السنوات الأخيرة، وكان من الممكن أن تكون فاتورة أجورهم أعلى إذا تمسك النادي بجاك غريليش، قبل انتقاله إلى مانشستر سيتي بقيمة 100 مليون في أغسطس الماضي.

وينفق كريستال بالاس، 51.8 مليون جنيه إسترليني، واستثمر بكثافة في حراس المرمى، حيث أنفق 6.3 ملايين جنيه إسترليني، على أمثال جاك بوتلاند وفينسينتي جويتا، وكذلك في قوته الضاربة، حيث قاموا بدفع أكثر من 17 مليوناً، لكل من كريستيان بينتيكي وويلفريد زاها وآخرين.

وينفق ليستر حالياً، 54.5 مليون جنيه إسترليني على أجور اللاعبين، ومنهم 7.8 ملايين على حراسة المرمى، والذي يضم كاسبر شمايكل وداني وارد، و16.5 مليوناً في الدفاع، وأكبر نفقاته على خط الوسط، حيث يكلف لاعبون أمثال جيمس ماديسون ويوري تيلمانز، 17.5 مليوناً.

بينما يسعى وست هام، للتأهل لدوري أبطال أوروبا، بعد استثمار 59.6 مليون جنيه إسترليني في أجور اللاعبين، ورغم أن أكبر إنفاق له، كان على الدفاع الذي يكلف 25 مليوناً، إلا أن هذا لم يمنع الفريق من استقبال 11 هدفاً، ويستثمر أيضاً، 15.8 مليوناً في قوته الهجومية، وتضم جارود بوين وميشيل أنطونيو وأندري يارمولينكو.

وينفق إيفرتون، 70.9 مليون جنيه إسترليني كل عام على أجور اللاعبين، ومنها 27.4 مليوناً، على خط الوسط، وما يزيد قليلاً عن 11 مليوناً على قوته الهجومية، بما في ذلك الإنجليزي دومينيك كالفيرت لوين.

وربما يكون لدى توتنهام أحد أغلى الملاعب في البلاد، لكنها قصة مختلفة عندما يتعلق الأمر بفريقه، حيث أنفقوا 78.7 مليون جنيه إسترليني على أجور اللاعبين، ومنها ما يزيد قليلاً عن 27 مليوناً، على قوته الهجومية، بما في ذلك قائد إنجلترا هاري كين، والكوري الجنوبي سون هيونغ مين، وأكبر نفقاته على خط الوسط، بإنفاق 30.9 مليوناً، على أمثال بيير إميل هوجبيرج وديلي آلي وجيوفاني لو سيلسو.

وينفق ارسنال، 99.8 مليون جنيه إسترليني، ومنها 38.3 مليوناً على أمثال بيير إيمريك أوباميانج ونيكولاس بيبي وألكسندر لاكازيت، و34.2 مليوناً على الدفاع، والراتب الجماعي لحراس المرمى، يكلفه 5.2 ملايين فقط.

ويستثمر مانشستر سيتي، 143.2 مليون جنيه إسترليني على أجور اللاعبين، ولن يصدم الكثيرون عندما يكتشفون أن 22.7 مليوناً فقط، تذهب للمهاجمين، وأكبر نفقات السيتي في خط الوسط، بما في ذلك أمثال جريليش وفيل فودين وبرناردو سيلفا، والتي تبلغ تكلفتها 73.5 مليوناً.

ويحتل تشيلسي، وصافة جدول الرواتب، حيث ينفق 162.6 مليون جنيه إسترليني على أجور اللاعبين، ونفقاته متوازنة إلى حد ما في جميع خطوط الفريق، إذ ينفق 51.5 مليوناً على المهاجمين، و59.6 مليوناً على لاعبي الوسط، و40.7 مليوناً على المدافعين، وكان التوقيع الرئيسي الوحيد لـ«البلوز» في فترة الانتقالات الأخيرة، هو روميلو لوكاكو من إنتر ميلان، والذي من المحتمل أن يكون سبباً في ارتفاع جدول الرواتب.

طباعة Email