زياش يضع تشلسي على مشارف الأدوار الإقصائية بدوري أبطال اوروبا

ت + ت - الحجم الطبيعي

وضع الدولي المغربي حكيم زياش فريقه تشلسي الإنجليزي حامل اللقب على مشارف الأدوار الإقصائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بتسجيله هدف الفوز على مضيفه مالمو السويدي 1-صفر الثلاثاء ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة.

وأحرز زياش الهدف في الدقيقة 56 ليحقق تشلسي فوزه الثالث رافعًا رصيده الى تسع نقاط بالتساوي مع يوفنتوس الايطالي الذي ألحق به الهزيمة الوحيدة في المسابقة القارية هذا الموسم والذي سيضمن تأهله الى ثمن النهائي في حال فوزه على ضيفه زنيت سان بطرسبورغ الروسي (ثلاث نقاط) لاحقًا.

وكان النادي اللندني اكتسح نظيره السويدي في ملعب "ستامفورد بريدج" برباعية نظيفة منذ أسبوعين.

وأثبت تشلسي مجددًا عدم تأثره بغياب ثنائي الهجوم البلجيكي روميلو لوكاكو والألماني تيمو فيرنر بسبب الإصابة، رغم أنه كان قادرًا على الخروج بنتيجة قاسية لولا تألق حارس مرمى الخصم يوهان داهلين.

ورفع زياش رصيده الى ثمانية أهداف في دوري الابطال ليتساوى في صدارة ترتيب الهدافين المغاربة في المسابقة القارية الأم الى جانب مروان الشماخ لاعب أرسنال الإنجليزي السابق.

ودخل البلوز المباراة بعدما وسّع نهاية الأسبوع صدارته للدوري الممتاز بفوزه بثلاثية نظيفة على نيوكاسل، مستفيدًا من تعثر مطارديه المباشرين مانشستر سيتي وليفربول.

وأجرى المدرب الألماني توماس توخل ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي بدأت ضد نيوكاسل ودفع بالظهيرين الإسباني سيسار أسبيليكويتا وماركوس ألونسو بدلا من ريس جيمس صاحب الهدفين السبت وبن تشيلويل، إضافة الى روبن لوفتوس-تشيك في الوسط بدلا من الفرنسي نغولو كانتي الذي يعاني من آلام في العضلات.

وأحكم البلوز سيطرته على مجريات الشوط الاول استحواذًا وفرصًا، إذ سدد سبع مرات بين الخشبات الثلاث وكان قادرًا على الدخول الى الاستراحة متقدمًا لولا تألق الحارس داهلين الذي أبعد محاولات عدة أولها لأسبيليكويتا في أسفل الزاوية بعد أن تابع عرضية من ألونسو (13).

وخرج داهلين في الوقت المناسب لإبعاد كرة وصلت الى زياش (16) قبل أن يقدم المغربي فاصلا مهاريًا ويسدد كرة بيسراه نحو المرمى كان حامي العرين لها في المرصاد (21).

وأتيحت فرصتان للالماني كاي هافيرتس صاحب الهدف الوحيد في نهائي الموسم الماضي ضد مانشستر سيتي (29) والدنماركي أندرياس كريستينسن (32) تصدى داهلين لهما.

واصل تشلسي ضغطه في الشوط الثاني وأثمرت سيطرته عن هدف التقدم بعدما تابع زياش الكرة من عرضية لكالوم هودسون-أودوي على الرواق الأيمن نحو القائم الثاني (56).

ودفع توخل بالأميركي كريستيان بوليسيك الذي شارك للمرة الاولى بعد غياب طويل بسبب الاصابة وروس باركلي بدلا من هودسون-أودوي وزياش.

وأنهى تشلسي المباراة مع 10 تسديدات على المرمى مقابل ولا أي محاولة بين الخشبات الثلاث لأصحاب الارض الذين تلقوا الخسارة الرابعة، وحافظ على نظافة شباكه في دوري الابطال للمباراة الثانية عشرة من أصل آخر 17 خاضها.

طباعة Email