00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ساكي: كرة القدم "فلسفة" و"بينغ بونغ"

لن تعود الأندية الإيطالية إلى قمة كرة القدم الأوروبية إذا لم تقدّم "كرة مهيمنة" وأداءً على خطى المنتخب الوطني المتوّج بكأس أوروبا الأخيرة تحت قيادة المدرب روبرتو مانشيني، بحسب المدرب الشهير أريغو ساكي.

استقبل ساكي (75 عاماً)، مدرب ميلان السابق (1987-1991 و1997) مع الثلاثي الهولندي الخارق فان باستن-خوليت-ريكارد، ومنتخب إيطاليا (1991-1996)، وكالة فرانس برس في قريته فوزينيانو، حيث تعلّم التدرب لدى الهواة، شارحاً "اليوم نملك مدربين وضعوا الأداء على رأس سلم أولويات المشروع" أمثال ستيفانو بيولي (ميلان) أو جان بييرو غاسبيريني (أتالانتا)، بعيدا عن التكتيك الدفاعي الإيطالي التقليدي.

سؤال: يعود ميلان إلى دوري أبطال أوروبا بعد غياب سبع سنوات. ما هي حظوظه؟

ج: "مجموعة ميلان صعبة (ليفربول، أتلتيكو مدريد، بورتو)، ما سيعرّضه لهدر بعض النقاط في الدوري. لكن من المهم تقديم مستوى جيد في الدوري. أعرف مدربه (بيولي) منذ سنوات. كان ممتازا من الناحية التكتيكية، لكن فرقه لم يكن لديها هوية. اليوم أصبح لفرقه هوية بعد ارتقائه في المستوى".

س: لم تحرز الأندية الإيطالية لقباً قارياً منذ 2010. هل يشكّل التتويج بكأس أوروبا للمنتخب تجديداً محتملاً؟

ج: "ما قام به مانشيني يشكّل حافزاً كبيراً. لقد تغيّر كثيراً! يبدو كشقيق للاعب السابق، شخص مختلف. فزنا بكأس أوروبا بعد صيام طويل، فيما توّجنا بين 1989 و1999 بـ15 لقباً قارياً (4 في دوري الأبطال و8 في كأس الاتحاد و3 في كأس الكؤوس). هذه لحظة إيجابية، وميلان على سبيل المثال. لدينا اليوم أتالانتا، ميلان، لاتسيو مع سارّي، مدرب شاب مثل فينتشنتسو إيتاليانو في فيورنتينا... حتى ولو أن الآخرين يعدّون جيدين، لكن مع أندية لا تقدّم العروض الجاذبة".

س: لا زلنا نفكر بالدفاع قبل الهجوم في إيطاليا؟

ج: "في صغري، شجعت البرازيل، ريال مدريد ثم أياكس بسبب الكرة الرائعة. لم تكن الكرة الإيطالية تثير شغفي كثيراً وأسعدتني بنسب أقل. رحت أبحث: كرة القدم مرآة تاريخ وثقافة بلد ما. لقد أذهلنا العالم حتى القرن السادس عشر، لكن مذاك الوقت لم نتجدّد. وفي هذا المعنى، يسبقنا الآخرون. كتبت مرة في صحيفة أن آخر مرّة أطلقنا فيها هجمة، كانت في العصر الروماني...".

س: لكن الأشياء قابلة للتغير، بما في ذلك إيطاليا، أليس كذلك؟

ج: "لدينا اليوم ستة أو سبعة مدربين يضعون الأداء كأولوية ضمن المشروع. بقي الآخرون أسرى للتكتيك... كيف يمكن لمن ينتظر أخطاء الآخرين أن يكون متفائلاً؟ أنا، أردت فريقاً متفائلاً، يستمر في الهجوم. أليغري (مدرّب يوفنتوس العائد)، تكتيكي كبير، لكنه يلعب كرتنا (الإيطالية) التي فازت بالقليل على الصعيد الدولي. كي تسيطر على الساحة الدولية، عليك أن تفرض أسلوب السيطرة".

س: هل كانت استشارتك في ميلان منح أولوية للعرض قبل التفكير بالفوز؟

ج: "في ميلان، كنت متأكداً من تحقيق الفوز إذا لعبنا جيداً! في إيطاليا لم نصل بعد إلى هذه المرحلة. معظم المدربين يبحثون عن الفوز. لكن أنا أيضاً أريد الفوز! في ثلاثة مواسم في دوري الأبطال، فزت مرتين، وهذا ليس سيئاً، أليس كذلك؟ لكني اعتقدت دوما أن الجدارة، الجمالية، الشغف، العرض والانسجام هي المكونات المناسبة. الدولة التي لم تتوصل إلى هذه القناعة هي متأخرة".

س: ما هو الحلّ؟

ج: "بالنسبة لي، كرة القدم كانت دوما فلسفة، وليس أسلوب لعب. لم أشاهد يوماً أقدام اللاعبين بل رؤوسهم وشخصياتهم. أردت لاعبين ناضجين وأذكياء. أنا اقترح عليهم وهم يردّون مع ملاحظاتهم. هي بينغ بونغ (كرة الطاولة) حيث نتقدّم جميعنا. ونحن بحاجة إلى أندية صبورة، لم تتم إقالتي أبداً"

كلمات دالة:
  • دوري أبطال أوروبا ،
  • روبرتو مانشيني،
  • ميلان،
  • فوزينيانو ،
  • أريغو ساكي
طباعة Email