العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    البرازيل وبيرو.. ذكريات نهائي 2019 في «كوبا أمريكا»

    تسعى البرازيل، حاملة اللقب والمضيفة، إلى مواصلة انطلاقتها القوية، عندما تلتقي بيرو الليلة ضمن المجموعة الثانية لمسابقة كوبا أمريكا في كرة القدم.

    وتعيد المباراة إلى الأذهان، النهائي الساخن للنسخة الأخيرة قبل عامين، عندما فازت البرازيل بعشرة لاعبين ٣-١، بملعب ماراكانا، في السابع من يوليو 2019.

    وضرب «السيليساو» بقوة في المباراة الافتتاحية، عندما أكرم وفادة فنزويلا بثلاثية نظيفة، وتتصدّر البرازيل المجموعة الثانية برصيد ثلاث نقاط، بفارق الأهداف أمام كولومبيا، التي تلاقي فنزويلا الجريحة اليوم أيضاً، فيما تخوض بيرو مباراتها الأولى في البطولة القارية، كون المجموعة تضم خمسة منتخبات، وتتأهل المنتخبات الأربعة الأولى في المجموعتين الأولى والثانية إلى ربع النهائي.

    وأشاد مدرب البرازيل، تيتي، بنجمه نيمار، الذي تألق في اللقاء الافتتاحي، قائلاً «عندما يكون نيمار جيداً جسدياً وعقلياً، تحدث الأشياء الجيدة، لاعب بهذه الجودة التقنية، لا يمكن التنبؤ بما يمكن أن يفعله».

    وأضاف «عندما يلعب في النصف الثاني من الملعب، يكون ذلك أفضل بالنسبة له، ويكون في أمان، حيث يخشى اللاعبون المنافسون ارتكاب خطأ بحقه».

    لقب أول

    ويبحث نيمار (29 عاماً)، عن لقبه الأول مع المنتخب البرازيلي في كوبا أمريكا، بعدما غاب عن النسخة الأخيرة، التي توج بلقبها بسبب الإصابة.

    ويمرّ نيمار المتوج مع البرازيل بكأس القارات عام 2013، وذهبية أولمبياد روي دي جانيرو عام 2016، بأفضل فتراته في الوقت الحالي، ويهدف نيمار أيضاً إلى الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية المسجل باسم «الملك» بيليه، برصيد 77 هدفاً، حيث تفصله عنه 10 أهداف فقط.

    ولا تختلف حال كولومبيا عن البرازيل، كونها ترصد الفوز الثاني على التوالي، بعد الأول على الإكوادور 1 - 0، وذلك لقطع شوط كبير نحو ربع النهائي.

    وتأمل كولومبيا، في استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي فنزويلا، عقب الخسارة المذلة أمام البرازيل في المباراة الافتتاحية.

    8


    عانت فنزويلا من ظروف كارثية في المباراة الافتتاحية لكوبا أمريكا أمام البرازيل ، حيث افتقدت على الأقل ثمانية لاعبين، بعدما جاءت نتائج اختباراتهم إيجابية لفيروس «كوفيد 19»، قبل المباراة بيوم واحد.
    واستدعت فنزويلا 15 لاعباً احتياطياً، لكن أتيح لها سبعة لاعبين احتياطيين من أصل 12، بسبب النقص في اللاعبين المتوفرين.

    طباعة Email