أغويرو يودع مانشستر بزيارة لوحته الجدارية

زار سيرجيو أغويرو "32 عاماً"، لوحة جدارية كاملة في وسط مدينة مانشستر، تخلد هدفه الأعظم مع فريقه مانشستر سيتي، والذي يغادره النجم الأرجنتيني في نهاية موسم 2020-2021 الليلة، بعد عقد من الزمن في النادي. 

واللوحة الجدارية، أحد الأعمال الفنية لمارتن تايلر، التي تخلد مشوار أغويرو مع السيتي، والذي قام بدوره بإقامة تمثال للمهاجم الأرجنتيني للاحتفال بإرثه في شرق مانشستر، إلى جانب لوحة فسيفساء بجوار أرضية الملعب.

وقبل نهائي الدوري اليوم الأحد، لمانشستر سيتي ضد إيفرتون، توجه أغويرو إلى وسط المدينة لمشاهدة لوحة جدارية تغطي مبنى كامل، وتبرز أعظم لحظاته بقميص سيتي، عندما احتفل بعد أن سجل هدفاً في الوقت المحتسب بدل الضائع ضد كوينز بارك رينجرز في عام 2012، ليحقق لقب سيتي الأول.

وإلى جانب اللوحة الجدارية، كتب الفنان صاحب اللوحة مارتن تايلر، رسالة إلى أغويرو، قال فيها: "ستكون هذه دائماً مدينتك"، كما قام اللاعب بزيارة لوحته التي قدمها له النادي بجوار ملعب تدريب السيتي في أكاديمية الكرة بالنادي، وتخلد احتفاله بواحد من أهدافه الـ 182 في الدوري الإنجليزي الممتاز، وصممها الفنان مارك كينيدي، مشجع السيتي.

طباعة Email