وصية غوارديولا الأخيرة لعبور السيتي إلى نهائي "ذات الأذنين"

أقر الإسباني المخضرم بيب غوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي بأنه يشعر بالتميّز لكونه ينافس مجددا في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليغ»، ولكن هذه المرة رفقة السيتيزينس، وفق "آس".

ويستعد مانشستر سيتي، الذي بات قاب قوسين من حسم لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليغ»، لملاقاة باريس سان جيرمان الفرنسي في إياب نصف نهائي البطولة في المباراة التي ستقام على ملعب الاتحاد، معقل السيتي، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الأخيرة.

كانت مباراة الذهاب قد أقيمت على ملعب حديقة الأمراء، معقل العملاق الباريسي، وانتهت بفوز مانشستر سيتي بهدفين لقاء هدف ليقترب أكثر من النهائي، حيث يكفيه التعادل أو الخسارة بهدفٍ دون رد للتأهل

أما كتيبة الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو فوضعها متأزم، إذ تحتاج للفوز بهدفين نظيفين أو أي نتيجة بفارق هدف واحد أكبر من نتيجة الذهاب.

جوارديولا يشعر بالتميزّ

وقال غوارديولا في التصريحات التي أدلى بها خلال المؤتمر الصحفي الذي يسبق المباراة: «أشعر بالامتياز لكوني هنا في هذا الدور من البطولة، لأن تلك هي المرة الأولى بالنسبة لمعظمنا، وسنقدم مباراة طيبة كي نفوز باللقاء، ودعونا نرى ما سيحدث».

وبرغم أن غالبية لاعبي مانشستر سيتي لم يبلغوا دور نصف النهائي من تشامبيونزليغ قبل ذلك، فإن بيب غوارديولا قد حقق هذا الإنجاز من قبل مع كل من برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني.

لكن غوارديولا لم ينجح في أن يتجاوز دور نصف النهائي مع العملاق البافاري. ومع ذلك قال بيب إن هذا شيء لا يمكنه التحكم فيه.

وأوضح: «كل دور نصف نهائي يكون مختلفا، أول دورين نصف نهائي (2014 و 2015) لم نكن نستحق التأهل، أما في دور نصف النهائي للمرة الثالثة، فقد كنا قريبين من التأهل، وكل ناد يختلف كثيرا عن الآخر، لكننا في لحظة جيدة».

وصية بيب الأخيرة

وأضاف بيب: «قلت للاعبين، لا تفكروا كثيرا في الفوز بالمباراة، كما فعلنا في أوقات كثيرة هذا الموسم، ونحن نبدأ بميزة صغيرة، ونلعب من أجل الفوز باللقاء».

كان باريس سان جيرمان قد صعد عن المجموعة الثامنة في دوري الأبطال، وذلك بعد أن حصد المركز الأول برصيد 12 نقطة بأفضلية المواجهات المباشرة عن نادي لايبزيغ الألماني.

في المقابل تأهل مانشستر سيتي عن المجموعة الثالثة في دوري أبطال أوروبا على حساب بورتو وأولمبياكوس ومارسيليا، وأقصى فريقين ألمانيين من دور 16 وربع النهائي، هما بروسيا مونشنجلادباخ وبوروسيا دورتموند على التوالي.

كلمات دالة:
  • غوارديولا،
  • مانشستر سيتي،
  • دوري أبطال أوروبا
طباعة Email
#