الجماهير تعترض حافلة ليفربول واللاعبون يرفضون قمصان ليدز

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

حاول مشجعو كرة القدم، منع حافلة فريق ليفربول من الوصول إلى الطريق لخوض مباراتهم ضد ليدز في الدوري الإنجليزي الممتاز أمس الاثنين، والتي انتهت بالتعادل 1-1، وذلك احتجاجاً على انضمام ليفربول إلى 12 ناديا أوروبيا، في إطلاق بطولة منفصلة من شأنها أن تحل محل التزاماتها مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وأشارت صحيفة "ديلي ميل" رفع مشجعون من الناديين ليفربول وليدز، لافتات خارج الطريق قبل المواجهة، واعترضوا الحافلة في محاولة لمنعها من الذهاب إلى الملعب، فيما أصيب الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول، بالصدمة بعد تعرض لاعبيه لسوء المعاملة، عندما خرجوا في نزهة صباح أمس الاثنين، للتحضير للمباراة، وفوجئ أكثر عند وصوله إلى الملعب، من الغضب الجماهيري.

ودعا يورغن، إلى الهدوء بعد أن كان لاعبيه في "الريدز"، هدفاً لغضب المشجعين، وقال: "جاء مشجعو ليدز إلى هنا قبل المباراة، وكانوا يهتفون ضدنا، وكذلك مشجعينا عندما كنا نمشي في المدينة، ولكن لا علاقة لنا بما يحدث، وأنا لم أغير رأيي منذ العام 2019، عندما قلت إنني أمل ألا يحدث الدوري الأوروبي الممتاز".

وأوضح: "نحن موظفون في النادي، ونعم أشعر بالمسؤولية عن الكثير من الأشياء في هذا النادي، ولكن عندما أشارك في بعض الأمور، فإنني أتقبل النقد بسهولة، وكذلك عندما يكون اللاعبون مشاركين، فعليهم أن يتحملوا النقد، ولكننا لا نشارك في هذا".

ومن ناحية أخرى، رفض ليفربول ارتداء قميص دوري أبطال أوروبا للإحماء قبل مباراة الأمس، والتي تركها لهم المنافس ليدز في غرفة تبديل الملابس، وكتب على ظهر القمصان التي ارتدها لاعبي ليدز، عبارة "كرة القدم للجماهير"، وعلى المقدمة شعار دوري أبطال أوروبا، مع كلمة "اكسبها".

وقال لاعب ليفربول السابق جيمي كاراغر، إن القمصان كانت بمثابة رسالة إلى لأصحاب ليفربول والمشجعين الذين أعرفهم، لقد خرج أحد هؤلاء المديرين، ويحتاج الخمسة الآخرون إلى الخروج، وستكون هذه البداية، وسوف تكبر فقط، وأعتقد أن هناك عددًا كافياً من الناس في كرة القدم لا يريدون إيقاف هذا الأمر".

كلمات دالة:
  • ليفربول ،
  • ليدز ،
  • الدوري الإنجليزي،
  • الدوري الاوروبي
طباعة Email