الخزري.. عودة للتهديف

دخل الدولي التونسي وهبي الخزري، لاعب فريق سانت إتيان الفرنسي، دائرة الترشيحات للفوز بجائزة أفضل هدف تم تسجيله في مباريات الدوري الفرنسي الممتاز، خلال شهر مارس الماضي، وأحرز الخزري هدفاً رائعاً، وكان هدف الفوز الوحيد لفريقه على أنجيه، في إطار منافسات الجولة 29 من الدوري، وجاء الهدف من تسديدة صاروخية من على أعتاب منطقة الجزاء.

وجاء هدف النجم التونسي، ليعيد نغمة الانتصارات إلى سانت إتيان، الذي يقبع في المركز الـ15 في سلم الترتيب، وذلك قبل أن يساهم بهدف آخر في فوز فريقه على فريق نيم أولمبيك، بهدفين دون رد في الجولة 31 بالدوري، ويواصل اللاعب التهديف ليؤكد أنه صفقة رابحة، كونه أول لاعب تونسي تخطى عدد أهدافه الـ 50 هدفاً في الدوري الفرنسي.

اللاعب الذي ارتدى قميص سانت إتيان في يوليو عام 2018، استطاع أن يفرض نفسه واحداً من نجوم الدوري الفرنسي، ويبدو أنه في الطريق إلى استعادة مستواه هذا الموسم، بعد بداية سيئة، كونه لم يتمكن من تسجيل أي هدف إلا مع الجولة 11 من عمر الدوري الفرنسي، وكانت في مرمى إميان في مباراة انتهت بالتعادي الإيجابي بهدفين لكل فريق.

وعلق اسم الخزري في أذهان الجماهير المصرية، وبالأخص جماهير نادي الزمالك، حيث كان الخزري بطل صفقة تبادلية عرضها الزمالك على سانت إيتيان، مقابل انتقال مهاجمه مصطفى محمد إلى صفوف الفريق الفرنسي، قبل أن يرحل إلى غلطة سراي التركي، في فترة الانتقالات الشتوية الفائتة، لكن اللاعب التونسي رفض فكرة الانتقال لأي من أندية الدوري المصري، خصوصاً مع تصريحاته بأنه يشعر بالراحة في الدوري الفرنسي، ولا يفكر في الرحيل خلال الفترة المقبلة.

وكان اللاعب انتقل إلى سانت إيتيان الفرنسي بعقد مدته 4 مواسم، قادماً من فريق سندرلاند الإنجليزي، واهتم النادي بضم اللاعب بعد تألقه مع منتخب بلاده خلال منافسات كأس العالم التي أقيمت في روسيا عام 2018، وبرغم خروج المنتخب التونسي من الدور الأول، سجل الخزري هدفين أمام منتخبي بلجيكا وبنما.

ولعب الخزري (30 عاماً) الموسم الماضي في فريق رين الفرنسي معاراً من سندرلاند، الذي تعاقد معه خلال فترة الانتقالات الشتوية في 2016، وقبلها لعب لفريقي باستيا وبوردو في فرنسا.

وعلى الرغم من أنه أحد العناصر المهمة في المنتخب التونسي، إلا أن الإصابة منعته من المشاركة في مباراتي ليبيا وغينيا الاستوائية، ضمن الجولتين الخامسة والسادسة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون، لكن هو ورفاقه في المنتخب كان لهم موقف إنساني رائع، عندما تبرعوا في وقت سابق بمبالغ مالية لصالح صندوق في تونس تم تخصيصه لدعم مكافحة فيروس«كورونا».

وقد تكرر الموقف نفسه، وتبرع الخزري ولاعبو سانت إتيان بمبلغ 17 ألف يورو، لمستشفى مدينة «باستيا» الفرنسية، للمساعدة في جهود مكافحة «كورونا»، وقد كان اللاعب أحد ضحايا هذا الفيروس، حيث أصيب به في سبتمبر من العام الماضي.

طباعة Email