تقنية جديدة لتحديد فوري لحالات التسلل

من المقرر أن يصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، تقريراً عن تجاربه لتكنولوجيا جديدة تتبع الأطراف المتغيرة للعبة، والتي من شأنها تحديد حالات التسلل على الفور، واستبدال الخطوط المرسومة بتقنية الفيديو «فار» الحالية، وتقليل التأخير في اتخاذ القرارات.

واختبر «فيفا»، نظام التسلل شبه الآلي الخاص به في كأس العالم للأندية الأخيرة، ومن المقرر الكشف عن النتائج في الأيام المقبلة، ويأمل من خلالها الاتحاد الدولي، تطوير أداة داعمة مشابهة لتكنولوجيا خط المرمى.

وأوضح موقع «سبورت ميل»، أن مسؤولي الدوري الإنجليزي الممتاز، حريصون على الاستفادة من التكنولوجيا الجديدة فور الكشف عنها، ويشعرون أنها ستساهم في تقليل الانتقادات التي يتعرض لها الحكام المساعدون.

وتعمل التقنية الجديدة من خلال تتبع الذكاء الاصطناعي لحركات اللاعبين، ويحدد اللحظة الدقيقة التي يتم فيها التمرير، بدقة أعلى من تقنية الفيديو المستخدمة حالياً، وهو ما يمكن حكام «فار»، من توصيل قرارهم إلى الحكم المساعد في غضون ثوانٍ، للإعلان عن حالات التسلل.

وتفيد تلك التقنية في عدم اضطرار الحكام المساعدون إلى الانتظار، قبل أن إصدار قرارهم في حالات التسلل، وتمكن الجماهير من الاحتفال بالأهداف في توقيتها المناسب. 

ويأتي المشروع ضمن برنامج مجموعة عمل «فيفا» للتميز في الابتكار، كجزء من مشروع يسمى تقنية «فار 2.0»، وهدفه إنشاء طرق لتحسين تقنية الفيديو بحلول عام 2022.

طباعة Email