باريس سان جيرمان يوفر رجال الأمن لحماية لاعبيه وعائلاتهم

قرر نادي باريس سان جيرمان، تحمل نفقات تأمين لاعبيه على مدار 24 ساعة، في أعقاب عمليتي السطو على منزلي أنجيل دي ماريا وماركينهوس. 

وأوضحت صحيفة «ليكيب»، أنه إضافة إلى امتلاك الكثيرين من لاعبي الفريق الأول في باريس سان جيرمان، لكاميرات مراقبة في منازلهم، سيتم تعيين حراس أمن لتوفير الحماية الأكبر لهم ولأسرهم.

ويأتي قرار إدارة النادي الفرنسي، بعد السطو على منزل دي ماريا في العاصمة الفرنسية، ووقوع عملية سطو ثانية في منزل عائلة المدافع البرازيلي ماركينيوس في الليلة نفسها، وتردد أن والد المدافع البرازيلي، تعرض للضرب في الوجه والصدر من قبل المتسللين أثناء سرقهم أشياء من المنزل. 

فيما يستخدم كيليان مبابي ونيمار، نجما فريق باريس سان جيرمان، رجال أمن على نفقتهما الخاصة، لكن النادي سيضمن الآن، في الوقت الحالي، حماية جميع اللاعبين بشكل كافٍ. 

ومن ناحية أخرى، أكد أمين عام مكتب المدعي العام في نانتير، ماريون تشالو، أن اللصوص الذين تمكنوا من الوصول إلى منزل عائلة دي ماريا الفخم في ضاحية نويلي سور سين في باريس، سرقوا ما يصل قيمته إلى 500 ألف يورو من المتعلقات الشخصية.

طباعة Email