نقل مباراة ليفربول ولايبزيغ في إياب ثمن النهائي إلى بودابست

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الخميس نقل مباراة ليفربول الإنجليزي ولايبزيغ الألماني المقررة الأربعاء المقبل في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، من أنفيلد في إنجلترا إلى بودابست على غرار مواجهتهما ذهابا، جراء قيود السفر المفروضة بسبب فيروس كورونا.

وقرر ويفا نقل المباراة لأنها لو اقيمت في إنجلترا، كان لايبزيغ الذي خسر صفر-2 ذهابا في العاصمة المجرية ايضا، سيضطر الى الخضوع الى حجر طبي لمدة 10 أيام لدى عودته إلى بلاده وفقًا لتوجيهات السلطات للحد من انتشار النسخة المتحورة من فيروس كورونا التي ظهرت في بريطانيا.

وقال ويفا في بيان "يؤكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم رسميًا أن مباراة إياب دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا بين ليفربول ولايبزيغ ستقام الآن في ملعب بوشكاش أرينا في بودابست".
وأضاف أن تاريخ وموعد انطلاق المباراة - العاشر من مارس في تمام الساعة 20,00 بتوقيت غرينيتش - يبقيان دون تغيير.

وتعتبر مواجهة ليفربول ولايبزيغ أحدث المباريات التي قرر الاتحاد الاوروبي نقلها الى ملعب محايد في مسابقتي دوري ابطال اوروبا والدوري الاوروبي.

وكان ويفا اضطر الى نقل مباراة الفريقين ذهابا بسبب الحظر التي تفرضه ألمانيا على الدخول عبر البرّ والبحر والجو لغالبية الأشخاص من خمس دول تشهد تفشياً واسعاً لنسخ فيروس كورونا المتحوّرة هي المملكة المتحدة وإيرلندا والبرازيل والبرتغال وجنوب إفريقيا، وهو ما عرقل رحلة ليفربول الى لايبزيغ لمواجهة فريق المدينة على ملعب "ريد بول أرينا" في 16 فبراير الماضي.

واستضافت العاصمة المجرية ايضا مباراة ذهاب الدور ذاته من المسابقة القارية العريقة بين بوروشيا مونشنغلادباخ الالماني ومانشستر سيتي الانكليزي، فيما استضافت العاصمة الرومانية بوخارست مباراة أتلتيكو مدريد الاسباني وتشلسي الانكليزي.

واوضح الاتحاد الاوروبي ان مواجهة الذهاب بين مانشستر سيتي وبوروسيا مونشنغلادباخ المقررة في 16 مارس الحالي ستقام في مانشستر، مفسرا الاختلاف في التعامل بالقواعد الصحية للمقيمين الألمان العائدين من الخارج والتي تختلف من إقليم إلى آخر في ألمانيا.

كما أعلن الاتحاد الأوروبي عن تغيير أماكن إقامة مباريات أخرى بينها إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" بين مولده النروجي وغرناطة الاسباني والتي ستقام أيضا في بودابست في 18 الحالي.
ولم تنج المباريات الدولية من نقل أماكن إقامتها، حيث أشار ويفا الى ان مباراة البرتغال وأذربيجان في 24 الحالي ضمن التصفيات الاوروبية المؤهلة لمونديال 2022 في قطر، ستقام في مدينة تورينو الايطالية، بينما تم نقل مباراة النروج وتركيا المقررة في 27 الحالي إلى إسبانيا.

ويأتي هذا الاعلان في وقت فتح فيه النقاش مجددا حول تنظيم نهائيات كأس أوروبا 2020 هذا الصيف بعدما اقترحت بريطانيا استضافة المزيد من المباريات المقررة في 12 دولة.

وتعتبر بريطانيا الدولة الأوروبية الأكثر تضررًا من الوباء، كما هي الدولة التي تعد فيها حملة التطعيم الأكثر تقدمًا مع 20 مليون شخص تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح فايزر-بيونتيك او اوكسفورد-أستازينيكا.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في مقابلة مع صحيفة "ذا صن" الثلاثاء "نحن مستعدون لاستضافة أي مباريات أخرى"، مضيفا "إذا كانت هناك مباريات أخرى يريدون تنظيمها، نحن مستعدون لاستضافتها، لكن في الوقت الحالي، فإن ويفا هو المسؤول".

ويلتزم ويفا حاليا بمشروعه تنظيم المباريات في 12 مدينة هي لندن التي ستستضيف الدور نصف النهائي والمباراة النهائية على الخصوص، غلاسكو، دبلن، أمستردام، كوبنهاغن، سانت بطرسبورغ، بلباو، ميونيخ، بودابست، باكو، روما وبوخارست.
 

كلمات دالة:
  • ليفربول ،
  • لايبزيغ،
  • فيروس كورونا الجديد
طباعة Email