إنجلترا تحلم بعودة كرة القدم إلى «بيتها» في 2030

ما تزال إنجلترا تسعى بكل قوتها لعودة المونديال إلى أراضيها بعد غياب طال منذ 1966، عندما استضاف «بيت كرة القدم» كما يطلق على إنجلترا آخر نسخة لكأس العالم، وفي إطار «عودة كرة القدم إلى بيتها»، أكد بوريس جونسون رئيس الوزراء الإنجليزي، أن الحكومة تأمل في إحضار كأس العالم إلى المملكة المتحدة لأول مرة منذ عام 1966، وذلك بتقديم ملف لاستضافة المونديال بعرض مشترك بين الدول البريطانية إنجلترا وويلز واسكتلندا وايرلندا الشمالية مع جمهورية ايرلندا.

وأن آمال إنجلترا مدعومة حالياً بنجاح طرح لقاح فيروس كورونا، بعد تطعيم 20 مليون شخص في نهاية الأسبوع الماضي، حتى أن جونسون عرض بالفعل استضافة كل بطولة أمم أوروبا في بريطانيا هذا الصيف، مع تأخر طرح اللقاح في أغلب دول الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يعود المشجعون إلى الملاعب الإنجليزية اعتباراً من 17 مايو المقبل، كجزء من خارطة طريق رئيس الوزراء للعودة إلى الحياة الطبيعية، وقال جونسون، إنه سيكون سعيداً لاستخدام الملاعب ليس فقط في الدور قبل النهائي والنهائي من بطولة أوروبا في يوليو المقبل، ولكن باستضافة المنافسة بأكملها. 

وسيكون تمويل عرض كأس العالم جزءًا رسمياً من ميزانية المستشارة ريشي سوناك، وإذا نجحت، فستقام مباريات المونديال في إنجلترا وويلز واسكتلندا وايرلندا الشمالية وجمهورية ايرلندا.

والجدير بالذكر، أن إنجلترا فازت بكأس العالم للمرة الأولى والوحيدة حتى الآن عندما استضافت البطولة آخر مرة في عام 1966، وانتهت آخر محاولة إنجليزية لاستضافة كأس العالم بحالة من الحرج والإحراج عندما خسرت المنافسة لنسخة 2018 أمام روسيا، رغم طرح الملف من شخصيات كبيرة أمثال الأمير وليام وديفيد بيكهام، ومنذ ذلك الحين سعت الصحافة الإنجليزية لكشف قضايا فساد على نطاق واسع في الاتحاد الدولي للكرة «الفيفا».

طباعة Email