البايرن يكشر عن أنيابه ويقطع مع تشلسي شوطاً هائلاً نحو ربع نهائي دوري الأبطال

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشر بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب عن أنيابه وقطع مع تشلسي الإنجليزي شوطا هائلا نحو التأهل إلى ربع النهائي، وذلك بفوزهما خارج ملعبهما على لاتسيو الإيطالي 4-1 وأتلتيكو مدريد الإسباني 1-صفر الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

على الملعب الأولمبي في روما، أثبت بايرن أنه لا يزال الرقم الصعب في القارة العجوز رغم بعض التعثر المحلي مؤخرا إن كان في الكأس أو الدوري، وذلك باكتساحه لاتسيو في مباراة حسمها في شوطها بتسجيله ثلاثة أهداف.

ودخل حامل اللقب لقاءه مع فريق العاصمة الإيطالية، الذي يتواجد في أحد الأدوار الإقصائية للمسابقة القارية للمرة الأولى منذ مشاركته الأولى موسم 1999-2000، على خلفية تعادل وهزيمة في الدوري المحلي أمام أرمينيا بيليفيلد (3-3) وإينتراخت فرانكفورت (1-2)، ليضيف هاتين النتيجتين الى تنازله عن لقب الكأس بخروجه من الدور الثاني على يد فريق من الدرجة الثانية.

لكن يبدو أن التوبيخ، الذي وجهه رئيس النادي البافاري كارل هاينز رومينيغيه، الى بعض اللاعبين، لاسيما المعنيين بالشق الدفاعي الذي كلف الفريق 31 هدفا في 22 مباراة خاضها حتى الآن في الدوري المحلي، أعطى ثماره أمس الثلاثاء في العاصمة الإيطالية.

"خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح"

وفي ظل الغيابات الكثيرة التي شملت توماس مولر والفرنسي بنجامان بافار لإصابتهما بفيروس كورونا والفرنسي الآخر كورنتان توليسو والبرازيلي دوغلاس كوستا وسيرج غنابري للاصابة، لجأ مدرب بايرن هانزي الى الشاب الإنجليزي-الألماني جمال موسيالا الذي يحتفل بعد ثلاثة أيام بميلاده الـ18، للعب في خط الوسط وكان موفقا في خياره إذ سجل الهدف الثاني.

وكان ليون غوريتسكا العائد الى البايرن بعد غياب بسبب إصابته بفيروس كورونا، سعيدا بما قدمه فريقه، قائلا لشبكة "سكاي" الألمانية "أمضيت أسبوعين صعبين (في الحجر) وأنا سعيد بالمشاركة في هذه المباراة الرائعة".

وتابع "دخلنا في المباراة بشكل جيد وكنا عدائيين منذ البداية. قدمنا كل ما لدينا واستلمنا زمام الأمور منذ البداية. كان ذلك مهما بعد الذي اختبرناه في مباراتينا الأخيرتين (في الدوري)، حيث خلدنا للنوم لمدة 15 أو 20 دقيقة في مستهلهما. جرت الأمور بشكل جيد هذا المساء وكانت خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح".

- ليفاندوفسكي يتفوق على راوول

واستهل بايرن اللقاء بأفضل طريقة، إذ وبعد أن كان الأكثر خطورة منذ صافرة البداية نجح في افتتاح التسجيل مستغلا خطأ فادح من الأرجنتيني ماتيو موساتشيو في تمريرة الكرة أمام منطقة فريقه، فخطفها ليفاندوفسكي وتلاعب برينا قبل أن يسدد في الشباك الخالية (ق9).

ورفع البولندي رصيده الى 32 هدفا هذا الموسم في جميع المسابقات و72 بمجمل مسيرته في المسابقة، لينفرد بالمركز الثالث الذي كان يتشاركه مع الإسباني راوول غونساليس وخلف البرتغالي رونالدو (134) والأرجنتيني ليونيل ميسي (119).

وحاول لاتسيو العودة سريعا الى اللقاء، لكنه عجز عن الوصول الى شباك الحارس مانويل نوير، ثم أحبطت عزيمته تماما عندما باغته بايرن بهدف ثان عبر الشاب موسيالا الذي وصلته الكرة من ليون غوريتسكا إثر مجهود مميز للكندي ألفونسو ديفيس، فسددها من مشارف المنطقة الى يمين رينا (ق24).

وحاول إينزاغي تدارك الموقف، فأخرج موساتشيو وزج بالبوسني سناد لوليتش (ق31)، لكن شيئا لم يتغير بل كاد لاتسيو يتلقى الهدف الثالث بعد خطأ في تشتيت الكرة من رينا، إلا أن الإسباني عوض بصده تسديدة ليفاندوفسكي (ق35).

واستفاق لاتسيو في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لكن من دون نجاعة أمام المرمى، فدفع الثمن بهدف ثالث من هجمة مرتدة اثر توغل من الفرنسي كينغسلي كومان على الجهة اليسرى قبل أن يتلاعب بالمدافع ويمرر للوروا سانيه الذي أودعها شباك رينا (ق42)، ليتلقى نادي العاصمة ثلاثة أهداف في شوط أول للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته في المسابقة.

وبدأ بايرن الشوط الثاني من حيث أنهى الأول وأضاف الهدف الرابع بهدية من فرانشيسكو أتشيربي الذي حول الكرة بالخطأ في شباك فريقه لحظة اعتراض كرة سانيه (ق47)، إلا أن لاتسيو قلص الأضرار بعد ثوان بفضل الأرجنتيني خواكين كوريا بعد مجهود فردي رائع (ق49).

وحاول لاتسيو جاهدا البقاء على قيد الحياة في هذه المواجهة، لكن رجال فليك أحبطوه وكانوا حتى قريبين من هدف خامس لولا تصدي رينا لليفاندوفسكي (ق80).

مقصية جيرو تمنح تشلسي الأفضلية

وفي بوخارست، حيث أقيمت المباراة عوضا عن العاصمة مدريد بسبب قيود السفر المفروضة على المقيمين في بريطانيا، سجل المهاجم الفرنسي المخضرم اوليفييه جيرو هدفا من ضربة مقصية رائعة ليمنح تشلسي فوزا ثمينا على اتلتيكو.

وسجل جيرو هدفه في الدقيقة 71، علما بأنه لم يحتسب في بادىء الأمر لأن حكم التماس اعتبره متسللا، قبل أن يلفت حكم الفيديو المساعد انتباه الحكم الرئيسي بان الكرة الاخيرة تلقاها جيرو من احد مدافعي اتلتيكو ليعود ويحتسب الهدف.

وعلى الرغم من اشراك مدرب تشلسي الالماني توماس توخل الجناح كالوم هادسون اودوي بديلا في مطلع الشوط الثاني من المباراة ضد ساوثمبتون في الدوري الانجليزي السبت ثم استبداله في منتصف الشوط ذاته وانتقاده امام وسائل الاعلام في المؤتمر الصحافي الذي تلت المباراة، قرر أمس الثلاثاء الاعتماد عليه أساسيا ضد اتلتيكو مدريد.

كما حل جيرو بدلا من تامي ابراهام في خط المقدمة، في حين استمر غياب المدافع البرازيلي المخضرم تياغو سليفا لعدم تعافيه تماما من اصابة عضلية.

في المقابل، قاد الثنائي الهجومي البرتغالي جواو فيليكس والاوروغوياني المخضرم لويس سواريز خط هجوم اتلتيكو مدريد متصدر الدوري الاسباني.

جاء الأداء باهتا في الشوط الاول مع سيطرة من قبل الفريق الضيف في مقابل اعتماد اتلتيكو على الهجمات المرتدة التي كانت خجولة بالمجمل ولم تشكل أية خطورة على حارس تشلسي السنغالي ادوار مندي.

في المقابل، كانت ابرز فرصتين لتشلسي، الاولى عندما مرر هادسون اودوي كرة عرضية من الجناح الايمن غمزها المهاجم الالماني تيمو فيرنر لكنها مرت بمحاذاة القائم الايمن لمرمى الحارس السلوفيني العملاق يان اوبلاك (ق16).

أما الثانية فكانت ليفرنر أيضا الذي تخطى المدافع ستيفان سافيتش وسدد كرة بيسراه كان اوبلاك بالمرصاد لها (ق38).

ولم يتحسن الاداء في الشوط الثاني الذي خلا تمام من الفرص الحقيقية للفريقين قبل ان يسجل جيرو هدفه الرائع والسادس له في المسابقة القارية هذا الموسم حاسما النتيجة لصالح فريقه.

ويلتقي الفريقان في 17 الشهر المقبل على ملعب ستامفورد بريدج في لندن، حيث يحتاج تشلسي الى التعادل فقط للتأهل.

كلمات دالة:
  • بايرن ميونيخ ،
  • تشلسي،
  • لاتسيو،
  • دوري أبطال أوروبا ،
  • أتلتيكو مدريد
طباعة Email