إيدينا ألفيس من الريف إلى كتابة التاريخ في مونديال الأندية

دخلت الحكمة البرازيلية إيدينا ألفيس (40 عاماً)، التاريخ عندما أدارت مباراة تحديد المركز الخامس لكأس العالم للأندية المقامة في الدوحة، بين الدحيل وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي، الفائز بدوري أبطال آسيا، وفاز فيها الدحيل بنتيجة 3-1، وذلك بعدما أصبحت أول امرأة تدير مباراة كرة قدم احترافية للرجال ينظمها الاتحاد الدولي للكرة «فيفا». 

ثم شاركت إيدينا حكماً رابعاً في مباراة نصف نهائي مونديال الأندية بين بايرن ميونيخ والأهلي المصري، مع طاقم التحكيم الإماراتي المونديالي المتميز، وضم محمد عبدالله حسن حكماً للساحة، ومحمد أحمد يوسف مساعداً أول، وحسن المهري مساعداً ثانياً، وانتهت المباراة بفوز بايرن 2-0. 

وتنحدر إيدينا من بلدة جويوير الريفية الصغيرة في ولاية بارانا الجنوبية بالبرازيل، وتعلمت وهي صغيرة في مدرسة ليلية للحصول على شهادة في التربية البدنية، وعملت بائعة في متجر لأدوات الحدائق، وعندما كانت شابة، لعبت كرة الصالات.

ولكن في عالم لا يزال فيه الرجال مسيطرين على كرة القدم، كافحت للعثور على عدد كافٍ من الزملاء لتشكيل فريق كرة قدم نسائي كامل، ولم تتح لها الفرصة قط للعب بشكل احترافي، ثم بدأت عملها في التحكيم عام 1999، عندما طلب منها شغل منصب حكم مساعد في مباراة للهواة، وكان حب التحكيم من صافرة البداية، وبحلول عام 2000، بدأت احتراف تحكيم كرة القدم.

وفي بعض الأحيان كانت تشارك إيدينا في إدارة المباريات حكماً مساعداً، وأحياناً تديرها حكماً للساحة، ليصبح التحكيم وظيفتها بدوام كامل بداية من عام 2014، وفي عام 2019، أصبحت أول امرأة منذ 14 عاماً، تدير مباراة في الدرجة الأولى البرازيلية للرجال. 

ومنذ ذلك الحين، أدارت 12 مباراة برازيلية في مسيرتها المهنية، وفي عام 2019 نفسه، أدارت 4 مباريات في كأس العالم للسيدات في فرنسا، بما في ذلك الدور قبل النهائي بين الولايات المتحدة وإنجلترا، ورغم أن النساء أدرن مباريات كرة قدم رفيعة المستوى من قبل، ولكن لم يسبق أن نظمت مباراة رجال للمحترفين من قبل الهيئة الإدارية العليا للرياضة.

وعلى سبيل المثال، شاركت السويسرية إستر ستوبلي والأوروغوانية كلوديا أمبيريز، في إدارة مباريات في كأس العالم تحت 17 سنة، وفي 2017، أصبحت الألمانية بيبيانا شتاينهاوس، أول امرأة تدير مباريات في أحد الدوريات الكبرى للرجال في أوروبا، عندما ظهرت أول مرة في الدوري الألماني، وفي يناير الماضي، أصبحت الفرنسية ستيفاني فرابارت، أول امرأة تدير مباراة في دوري أبطال أوروبا للرجال، ثم جاءت إيدينا ألفيس، لكسر هذا الحاجز، وتقتحم عالم الرجال من مونديال الأندية.

كلمات دالة:
  • مونديال الأندية،
  • فريق بايرن ميونخ،
  • نادي الأهلي المصري،
  • الحكمة البرازيلية إيدينا ألفيس
طباعة Email