فان دير سار يدافع عن الخطأ الغبي لحارس أياكس

أطلق إدوين فان دير سار حارس مانشستر يونايتد السابق، والرئيس التنفيذي لنادي أياكس الهولندي، دفاعاً قوياً عن أندريه أونانا حارس أياكس، بعد أن تم إيقافه مدة سنة، بسبب تعاطي المنشطات. 

وأكد فان دير سار، أنهم سيستأنفون القرار لمحكمة التحكيم الدولي «كاس»، بإيقاف الحارس، بعدما اكتشف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، مادة فوروسيميد المحظورة في فحوص الحارس الكاميروني، في فحص عشوائي في قاعدة تدريب دي توكومست بالنادي، فيما يمثل «صدمة كبيرة» للنادي. 

ويصر فان دير سار وأونانا، على أن فوروسيميد ينتمي إلى زوجة الحارس، وأخذها عن طريق الخطأ، وقال فان دير سار عبر صحيفة «دي تلغراف»: «بعد أيام قليلة من رسالة (يويفا)، جاء مباشرة إلى دي توكومست من شيفول، وذهبنا إلى الطبيب، وأخذنا كل الأدوية، وأي شيء يشبهها للفحص». 

وأوضح: «لم يكن أندريه على ما يرام في يوم الفحص، وأعتقد أنه تناول قرصاً للصداع، ولكن اتضح أنه تناول حبة من شريط من دواء زوجته، الذي وصف لها بعد الحمل، وميلاد طفلهم الأول، وبدا الدواء متشابهاً تماماً في الاسم والشكل، وكانت الشرائط مفككة في خزانته، إنه حظ وخطأ غبي».

وأوضح: «لا يستفيد الرياضيون بشكل مباشر من فوروسيميد، الذي يمكن أن يعمل لمصلحة أونانا وأياكس، على الرغم من أنه يعرف باسم عامل التقنيع المستخدم لتخليص الجسم من أدلة تعاطي المنشطات، وقدمنا دفاعنا، وقام الشخص المسؤول في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بفحص نتيجة فحوص أندريه».

وأكمل: «يقول الخبراء إنه يمكننا الذهاب إلى كاس، على أمل الحصول على حكم سريع بتعليق القرار، وهناك حالات لرياضيين تم تعليق عقوبتهم مدة 4 سنوات، ولكنني أعرف أيضاً مثالاً لراكب دراجة، تم القبض عليه، وهو يستخدم المنتج نفسه ولم يتم إيقافه إلا مدة شهرين».

وأونانا، وهو شخصية ذات شعبية كبيرة بين مشجعي النادي وغرفة تبديل ملابس النادي الهولندي العملاق، وسيكون إيقافه بمقام الخسارة الكبيرة للنادي، وينتهي عقد اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً في صيف عام 2022، واجتذب اهتمام تشيلسي الصيف الماضي، قبل أن يتعاقد «بلوز» مع إدوارد ميندي من رين.

طباعة Email