زيدان انقلب السحر على الساحر

«انقلب السحر على الساحر»، تلك العبارة الشهيرة أصبحت واقعاً يعيشه يومياً الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد، الذي طالما صال وجال في الملاعب الإسبانية، وحملته الجماهير على الأعناق في سنوات سابقة، كما تغنت باسمه بعد نجاحه في الحصول على لقب «لاليغا» الموسم الماضي، إلا أن نتائج الفريق مؤخراً، وإصرار المدرب على بعض العناصر في التشكيل جعلت سحره الذي استمر لسنوات ينقلب حرفياً إلى مطالب بإقالته من تدريب «الميرينغي».

وفشل فريق زيزو، أول من أمس، في مواصلة مشوار «الملكي» نحو حصد أول ألقاب الموسم، وخسر الفريق من أتلتيك بيلباو 1-2 في نصف نهائي بطولة كأس السوبر الإسباني، ليتأهل الأخير للمباراة النهائية ويحجز موعداً للقاء برشلونة على اللقب.

وصبت جماهير ريال مدريد غضبها على زيدان وإصراره على الدفع بالبلجيكي هازارد في مباراة أتلتيك بيلباو الذي لم يقدم المردود المرجو منه مع «الملكي» حتى الآن، وقضى عامه الأول في صفوف ريال مدريد بين الإصابة والتعافي من الإصابة، وغياب اللياقة البدنية والذهنية، ولم يستطع نجم تشيلسي السابق تقديم أوراق اعتماده كأحد أبرز نجوم ريال مدريد في الوقت الحالي «نظرياً».

وهو الأمر الذي رد عليه زيدان قائلاً: «هازارد يحتاج إلى استعادة القليل من الثقة من خلال تقديم مباراة جيدة أو إحراز هدف، نحن نعرف نوعية اللاعب التي هو عليها، علينا أن نتحلى بالصبر، يريد الناس رؤية أفضل نسخة منه، لكن علينا أن نتعامل معه ببطء».

وأضاف زيدان بعد مباراة أتلتيك بيلباو: «بدايتنا للمباراة كانت معقدة، الشوط الأول لم يكن جيداً. أتيحت لهم فرصتان سجلوا منهما هدفين، وكان الشوط الثاني مختلفاً، تمكنا من التسجيل ولكن ليس التعادل. علينا أن نقلب الصفحة، ليست كارثة، والكارثة هي عندما لا تحاول، وعندما لا تقدم كل شيء على أرض الملعب». وأردف: «أعطى اللاعبون كل شيء. في الملعب، لا يمكنك الفوز دائماً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات