يوسف عطّال لعب سياسة «مؤقتاً»

عندما فكّر النجم الجزائري يوسف عطّال، لاعب فريق نيس الفرنسي، في الانتقال من ملاعب الكرة إلى ملاعب السياسة لثوان معدودة، عرّض نفسه لهجوم حاد من قبل الجماهير الفرنسية، فما هي إلا لحظات، سجل خلالها عطّال إعجابه بمنشور كتبه أحد أبطال الفنون القتالية، عبر موقع «انستغرام»، حتى بات في مرمى نيران النقد، فقد كان المنشور يهاجم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ولزاماً على عطّال إصلاح ما أفسده المنشور.

وفي الوقت الذي يسعى يوسف عطّال (24 عاماً) إلى تثبيت أقدامه كواحد من أفضل من لعبوا في مركز الظهير الأيمن على مستوى العالم، جاءت الرياح على عكس ما يشتهيه، ولو عرف أن أداءه على مواقع التواصل سيؤثر على وضعه في الفريق الفرنسي، ما أقبل على هذه الفعلة، فقد وصل الأمر لأبعد من النقد الجماهيري، وطالب فيليب فاردون، عضو المجلس في بلدية نيس الفرنسية، بطرد عطال من فريق نيس، إذ يرى أن إعجابه بالمنشور ما هو إلا ترحيب بالهجوم الذي تعرضت له مدينة نيس، على خلفية أزمة الرسوم المسيئة للإسلام.

واضطر مدافع المنتخب الجزائري لتبرئة نفسه وكتب على حسابه في «إنستغرام»: «فعّلت زر إعجاب للمنشور لأنني معجب به كرياضي ومعجب به كمصارع، لم أكن أرغب في أن أجرح أي شخص، أنا متأثر جداً بما حدث في نيس، فأنا مسلم وأنا ضد الإرهاب».

ويحدث ذلك بعد فترة قليلة من استعادة عطّال عافيته مجدداً بعد غياب نحو شهر عن فريقه بسبب الإصابة، وفي وقت يتعين عليه استعادة مستواه، خصوصاً بعد تأكيد أدريان أورسيا المدير الفني لنيس، أن عطال ورغم تراجع مُستواه هذا الموسم، لا يزال في حساباته، مؤكداً أنه وضع خطة من أجل السماح للدولي الجزائري بالتألق مع الكبار من جديد.

ويلعب عطال في صفوف نيس منذ صيف 2018 قادماً من بارادو الجزائري، وأعلن النادي تمسكه ببقائه ورفضه لرحيله في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، بسبب طموحات الفريق الأوروبية في الموسم الجاري، بعدما ضمن اللعب بالدوري الأوروبي.

أفضل ظهير

وأصبح عطّال واحداً من أبرز النجوم الصاعدة في مركز الظهير الأيمن، حتى أنه تصدر استفتاء صحيفة «ليكيب» الفرنسية، الخاص بأفضل ظهير أيمن لعام 2019 بالدوري الفرنسي، وهو ما جعله يدخل اهتمامات أندية كبرى في أوروبا على رأسها ميلان الإيطالي، وعزز ذلك تألقه اللافت للأنظار في كأس الأمم الأفريقية 2019، وساهم في حصد المنتخب الجزائري للقب، وبات اسمه يتردد على ألسنة الجماهير العربية، بسبب غزواته المؤثرة من الجهة اليمنى.

بداية

الطريف أن بدايات عطّال لم تكن في مركزه الحالي، بل كانت في مركز الظهير الأيسر، بالرغم من اعتماده على القدم اليمنى، إلا أن مراوغاته الناجحة وسرعته الكبيرة جعلت مدرب نادي بارادو، الذي بدأ معه سيرته الكروية، يعتمد عليه كمدافع أيمن في المباريات التي يجريها الفريق داخل الديار، وكجناح أيسر في المباريات التي يلعبها الفريق خارج الديار.

أول عقد احترافي

وتخرج اللاعب من أكاديمية بارادو ليوقع أول عقد احترافي مع نادي بارادو ويلعب أول موسم وهو في عمر 18عاماً بعدها تم استدعاؤه للمنتخب الجزائري، وبعدها انتقل إلى نادي كورتري البلجيكي موسم (2016-2017)، ولم يستطع اللعب في بداية الموسم بسبب الإصابة، لكنه عاد وقدم أداء رائعاً انتقل على أثره إلى نيس الفرنسي صيف 2018.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات