كامافينغا هدفاً استراتيجياً لريال مدريد

ربما وافق ريال مدريد، على تمديد عقد لاعبه لوكا مودريتش، لمدة عام واحد، لكن ذلك لن يؤثر على خططه بالتعاقد مع إدواردو كامافينغا لاعب خط وسط رين، والبالغ من العمر 18 عاماً، ويرى النادي الاسباني أن الصفقتين منفصلتان تماماً، ليكون كامافينغا صفقة شراء تمثل مستقبل خط وسط الريال، مع الاحتفاظ ببقاء النجم الكرواتي، ليمثل جانب الخبرة في الفريق "الملكي".

وإذا نجح ريال مدريد في اقتناص كامافينغا، فإن رؤساء "البرنابيو" يعتقدون أنه سيكون من المثالي أن يقضي اللاعب الدولي الفرنسي الشاب، فترة من اللعب إلى جانب لاعب كرة قدم يتمتع بقدرة وخبرة مودريتش، ويثق النادي في أن الثنائي الحالي لمدريد، مارتن أوديجارد وفيديريكو فالفيردي، وكلاهما يبلغ من العمر 22 عاماً، سيكونان شخصيات محورية في عملية التسليم السريع للأجيال في خط الوسط، مع توقع أن يكون كاسيميرو (28 عاماً)، بمثابة حلقة وصل بين اللاعبين.

وأشارت صحيفة "آس"، إلى أن الأزمة المالية الناجمة عن جائحة كورونا، أثرت على استراتيجية الانتقالات في مدريد، وكانت الخطة الأولية، التعاقد مع اثنين من اللاعبين البارزين في صيف 2021، كامافينغا، وكيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان، ولا يزال النادي يخطط لملاحقة الثنائي، لكنه شهد انخفاضاً كبيراً في الإيرادات، مع توقعات بتسجيل انخفاض بنسبة 25٪ في الدخل على مدار عامين.

ويعد التوقيع على مبابي عنصراً أساسياً في استراتيجية مدريد المستقبلية، وهو جزء من سياسة رئيس النادي فلورنتينو بيريز، في جلب النجوم الكبار الذين يتوقع منهم تحقيق عائد مالي كبير من الاتفاقيات التجارية، وكامافينغا، لاعب استهدفه أيضاً المدرب زين الدين زيدان، مع تضاءل حماسه بالتعاقد مع بول بوغبا لاعب مانشستر يونايتد.

وأدى تغيير كامافينغا الأخير لوكيل أعماله، إلى زيادة احتمالية خروجه من رين في نهاية الموسم الحالي، إذ لا ينوي اللاعب الشاب تجديد عقده المقرر حتى عام 2022، وتراجع مستواه في الأشهر الأخيرة، زاد من اقتناع ناديه ببيع عقده مقابل صفقة يتوقع أن تتراوح بين 50 و80 مليون يورو.

كلمات دالة:
  • إدواردو كامافينغا ،
  • ريال مدريد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات