ميسي حراً

يدرس كل من باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي، العروض الضخمة التي يمكن تقديمها لإغراء نجم برشلونة ليونيل ميسي (33 سنة)، للانتقال المجاني خلال الصيف المقبل، بعدما نال النجم الأرجنتيني في أولى أيام العام الجديد 2021، حريته للتحدث والتفاوض مع الأندية الأجنبية الراغبة في نيل خدماته.

ويبدو أن قصة انتقال ميسي، ستعود إلى الحياة مرة أخرى خلال يناير الجاري، بعدما كان اللاعب مستعداً للذهاب إلى مانشستر سيتي قبل بداية الموسم الحالي، قبل أن يلجأ مجلس إدارة برشلونة إلى التهديد بقضية قانونية لإفشال مخطط الرحيل، والاحتفاظ به حتى نهاية عقده على الأقل.

الصورة:

ويبدو أن الحديث عن مستقبل ميسي، سيصبح حديث الصحافة الاسبانية، لتتصدر القصة الكبيرة الصفحة الأولى لصحيفة "ماركا" في يوم رأس السنة الجديدة، مزينة بالعنوان الرئيسي "ميسي حر في التفاوض"، إيذاناً ببدء واحدة من أكبر قصص الانتقالات والمفاوضات في التاريخ الحديث للكرة العالمية.

وتشير بداية فترة الانتقالات في يناير الجاري، إلى حقيقة أن عقد ميسي الوفير لم يتبق منه سوى ستة أشهر، مما يسمح للأندية من الخارج بالانقضاض الآن وإبرام صفقة، ويعتقد أن كل من مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان، مهتمان بإغراء ميسي للابتعاد عن ملعب نو كامب، لأول مرة في مسيرته الكروية.

ومع هذا، أكدت "ماركا"، أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بعد، وأن انتخابات الأندية القادمة لن يكون لها أي تأثير على بقاءه أو رحيله، مشيرة إلى التقارير الفرنسية التي أكدت أن ماوريسيو بوكيتينو مدرب باريس سان جيرمان الجديد، حريص على لم شمل ميسي بزميله السابق نيمار، وقبلها زعمت تقارير أن عمالقة الدوري الفرنسي، يأملون في الاستفادة من صداقات ميسي مع شخصيات في النادي لصد المنافسة الشرسة من السيتي، في الوقت الذي بدا فيه النجم مقدراً للعب تحت قيادة بيب جوارديولا مدرب السيتي.

كلمات دالة:
  • الأرجنتيني ليونيل ميسي،
  • سوق الانتقالات الشتوية،
  • باريس سان جرمان،
  • برشلونة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات