محمد صلاح: أنا واحد من أفضل لاعبي العالم

أكد النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، أنه يعتبر نفسه واحداً من افضل لاعبي العالم، وأن من المبكر بعض الشيء التحدث عن إمكانية فوز ليفربول بالدوري الإنجليزي هذا الموسم، وقال: "نحن نلعب بصورة جيدة، كما تفعل الفرق الأخرى أيضاً، لذا آمل أن نحظى بالفرصة الأفضل للفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز".

وأضاف صلاح في حواره مع صحيفة «آس»، ان توتنهام يقوم بعمل جيد تحت قيادة مدربه مورينيو، وقال: "عملت مع مورينيو من قبل، وهو مدرب كبير، وساعد اللاعبين كثيراً ليكونوا حيث هم الآن، ومورينيو لديه رؤية جيدة جداً حول كرة القدم، وهو مدرب كبير، وأنا متأكد أنه يقوم بعمل جيد، وتوتنهام الآن في وصافة الدوري، وهذا ما يمكنني قوله عنه".

وعن إمكانية فوزه بالحذاء الذهبي للمرة الثالثة في البريميرليج، قال: "لست أدري، لا أريد قول هذا في الوقت الحالي، وبالتأكيد أحاول دائماً تسجيل الأهداف لمساعدة الفريق على الانتصار، وأحظى بفرصة كبيرة لأكون الهداف للمرة الثالثة، ولكن الأهم الفوز بلقب كبير مع الفريق".
وحول الأرقام القياسية المتبقية أمام صلاح لتحطيمها، أوضح: "أحاول تحطيم جميع الأرقام القياسية في النادي، وهذا أمر جيد، ولكن الفريق يأتي أولاً قبل أي رقم قياسي، ولكن تحطيم الأرقام القياسية والفوز بمباريات هذا أيضاً أمر رائع".

وعن رؤيته لفريق لايبزيج، والذي يلتقيه ليفربول في دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا، قال: "أعتقد أن الأمور سارت معنا على نحو جيد في دوري الأبطال، وكذلك الدوري الإنجليزي في المواسم الأخيرة، ونحظى بفرص كبيرة في التتويج بالبطولتين، وكان حظنا سيء الموسم الماضي هنا، ولكننا سنقاتل من أجل اللقبين هذا العام".

وتحدث صلاح عن ذكرياته حول دوري الأبطال، عندما توج بلقبه ليفربول في ملعب واندا ميتروبوليتانو، قائلاً: "هي ذكرى جيدة، كان ثاني نهائي لنا على التوالي، وتعرضت لإصابة في النهائي الأول، ولكننا انتصرنا في النهائي الثاني، وكان شعوراً رائعاً، وهي إحدى أهم لحظات حياتي".

ورداً على صعوبة تقبل الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد في الموسم الماضي، والرغبة في الانتقام لهذه الهزيمة، قائلاً: "لا أُفكر في المباريات بهذه الطريقة، ولا أفكر في أنه يجب علينا اللعب ضدهم لأنهم انتصروا علينا الموسم الماضي، وعلينا المضي قدمًا مباراة تلو الأخرى، والتركيز فقط في المباراة المقبلة، وبالتأكيد إذا لعبنا ضدهم من جديد فسيكون أمراً جيداً، إذا كنت تريد الفوز بالبطولة، وعليك الانتصار على جميع المنافسين، ولذا علينا القتال للانتصار في كل مباراة".

وعن ارتباط اسم صلاح بأندية أخرى مثل ريال مدريد وبرشلونة، قال صلاح لصحيفة "آس": "أعتقد أن ريال مدريد وبرشلونة أندية قمة، ومن يدري ما قد يحدث مستقبلاً، ولكنني أركز الآن فقط في العودة للتتويج بلقبي الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا مع ليفربول".

وحول الفترة التي سيبقى فيها مع ليفربول، قال: "أستطيع القول بأن كل شيء في أيدي النادي حالياً، وبالتأكيد أريد تحطيم الأرقام القياسية هنا، ولكن كل شيء في أيدي إدارة النادي".

وكشف عن شعوره، بعدم ارتداء شعار قيادة ليفربول في مباراة دوري الأبطال الأخيرة حسب ما كان مقرراً، وقال: "في الحقيقة، شعرت بخيبة أمل كبيرة، وكنت أتمنى ارتداء شارة القيادة، ولكن هذا قرار المدرب، وأنا أقبله".

وعن اللاعب الذي يعتقد أنه سيخلف رونالدو وميسي مستقبلاً، قال: "من الصعب تحديد لاعب، الآن هناك لاعبين كبار، ولكن ما فعله ميسي ورونالدو في عالم كرة القدم كان مذهلًا، بالتأكيد قد يتذكر الجماهير اسمي، ولكن أعتقد أن ما فعلاه في كرة القدم كان رائعاً، وهناك لاعبين حالياً أعتقد أنهم يلعبون بصورة ممتازة أيضاً".

ورداً على كونه أحد أفضل اللاعبين في الوقت الحالي، قال: "نعم بالتأكيد، وعندما أنظر إلى الخلف في مسيرتي، أود أن أشعر بأنني حققت شيئاً مميزاً، لهذا أحاول بذل قصارى جهدي في كل مباراة وكل عام من أجل النادي ولنفسي أيضاً".

وعما وصل إليه، قال: "لم أكن أتوقع أن أكون حيث أنا الآن، من الصعب توقع هذا في مرحلة مبكرة، أنا أسير خطوة بخطوة، عندما كنت في مصر، كنت أتدرب فقط للعب في أوروبا، وانضممت بعد ذلك إلى بازل، وقلت آنذاك بأنني أريد اللعب في نادي أكبر، بازل فريق جيد، ولكن كنت أريد الانضمام إلى فريق أكبر، أسير دائمًا خطوة بخطوة، عندما انضممت إلى بازل، أخبرت نفسي بأنني أريد أن أكون أفضل لاعب في تاريخه، هكذا تخطو خطوة، وتليها الأخرى، أعتقد أنها كانت لحظة صعبة، ولكنها جعلتني أقوى".

وعن أصعب شيء في حياة لاعب كرة القدم، قال: "يجب على اللاعب التضحية بأشياء كثيرة، وأن يكرس حياته كلها لكرة القدم، هذا هو أحد الأمور التي نواجهها، الأمر صعب جداً لأنك تضحي بحياتك من أجل كرة القدم، وكان أيضًا صعبًا بالنسبة لي بسبب تغيير عقليتي وبعض الأمور في حياتي، هذا كلفني بعض الوقت والجهد، كان الأمر صعباً بعض الشيء في البداية، ولكن الآن يمكنني التعامل مع المواقف وتجاوزها بسهولة".

وحول وفاة مارادونا، قال: "كان نبأ حزينًا للجميع، لاحظنا أن العالم بأسره كان مصدومًا، والجميع كانوا يشعرون بالحزن، كان مارادونا مصدر إلهام لمعظم لاعبي كرة القدم، وربما لجميع اللاعبين، قام بشيء مميز في نابولي ومع منتخب الأرجنتين، من المحزن سماع نبأ وفاته، وآمل فقط أن تشعر أسرته بالأفضل بعد فترة من الوقت، في الحقيقة لست أدري ما أقول في هذه الحالة، ولكن كان نبأ حزينًا في حقيقة الأمر".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات