روسو مرشح رئاسة برشلونة يشترط تخفيض راتب ميسي لبقاءه

اشترط إميلي روسو المرشح الرئاسي لبرشلونة، قبول ليونيل ميسي، تخفيض راتبه البالغ 500 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع، لبقاءه في النادي الإسباني، وذلك عندما تبدأ محادثات تجديد العقد، وفي الوقت نفسه، يراقب نادي مانشستر سيتي الموقف استعداداً للانقضاض على النجم الأرجنتيني.

وروسو، أحد المرشحين ليحل محل جوزيب بارتوميو كرئيس لنادي برشلونة، فيما كان مستقبل ميسي موضع تكهنات كبيرة منذ أن قدم طلباً رسمياً للانتقال الصيف الماضي في أعقاب خسارة برشلونة المهينة 2-8 في دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ الألماني، لكنه عاد وأعلن البقاء لإكمال تعاقده بعد تهديد النادي باتخاذ إجراءات قانونية، لكن عقده الذي ينتهي الصيف المقبل، قيد التجديد، وسيكون قادراً على التحدث إلى الأندية الأجنبية حول الانتقال من يناير 2021.

ويعتقد أن مانشستر سيتي لا يزال مهتماً بإعادة توحيد ميسي مع مدربه بيب جوارديولا في إنجلترا، بينما يحرص باريس سان جيرمان على ضمه إلى الثلاثي نيمار وكيليان مبابي، مع وجود احتمال بقاء ميسي لينهي مسيرته في نو كامب، لكن أي محادثات حول صفقة جديدة، ربما ستعلق حتى إجراء الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل.

وقال روسو لصحيفة "ارا" الكاتالونية: "سيتعين علينا الجلوس مع ميسي ونطلب منه خفض راتبه، لأنه في الوقت الحالي، وبقاء الأشياء كما هي، لا يمكن تحملها، وسنطلب منه التضحية، وإذا لم يكن هناك اتفاق، فسيغادر ميسي برشلونة".

وأضاف: "سيتمكن ميسي من التفاوض مع الأندية الأجنبية في يناير 2021 مع نهاية عقده الصيف القادم، وكتب ميسي أروع الصفحات في تاريخ النادي، وعلينا تكريم أساطيرنا، لكن الحقيقة واضحة، وأعتقد أنه يجب أن تقال كما هي، ولا يمكننا خداع أعضائنا، وسنبذل قصارى جهدنا لضمان بقائه، ولكننا دائماً مع مصلحة النادي أولاً".

وعانى ميسي، والذي أحرز هدف الفوز في الفوز مساء الأحد على ليفانتي، من أجل استعادة مستواه حتى الآن هذا الموسم، فيما يزال برشلونة مبتعداً بفارق 9 نقاط عن ريال سوسيداد متصدر الدوري الاسباني "الليغا".

في الوقت الذي يقدم فيه جميع مرشحي برشلونة للرئاسة، وجهات نظر مختلفة حول مستقبل ميسي، واعترف فيكتور فونت، الأوفر حظاً بالفوز بالرئاسة، بأنه مقتنع بإمكانية إبقاء ميسي في النادي، وقال لشبكة "اسبن" الأسبوع الماضي: "أنا مقتنع بأنه من خلال مشروع تنافسي ومثير، وخاصة في حالة ميسي، طويل الأجل، وهو مشروع قد يتجاوز يوم تقاعد ميسي، وسنقنعه بالبقاء، وميسي هو أفضل لاعب في تاريخ الرياضة رقم 1 في العالم، وتخيل ماذا يعني ذلك؟

وأضاف: "لهذا السبب، فإن رابطة ميسي وبرشلونة، استراتيجية، ويجب علينا بذل كل ما في وسعنا لضمان استمرار الرابطة، مع الأخذ في الاعتبار أنه يمكنه التحدث مع الأندية الأخرى في يناير المقبل، ويجب أن يكون الاتصال بميسي أحد الأولويات".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات