بولا مهددة بالقتل بعد رفضها الوقوف دقيقة حداد على مارادونا

تلقت بولا دابينا (24 عاماً)، تهديدات بالقتل بعد احتجاجها على الوقوف دقيقة حداد تكريماً للأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا، بعد وفاته الأسبوع الماضي. 

وفي الظروف العادية، ستفشل مباراة ودية في منتصف الموسم بين فريقي السيدات في ديبورتيفو لاكورونيا وفياخيس إنتررياس "إف. إف"، في إثارة عناوين الصحف العالمية. 

ومع ذلك، بينما وقف الفريقان دقيقة صمت تكريما لمارادونا الذي وافته المنية الأسبوع الماضي، جلست بولا دابينا لاعبة فياخيس إنتررياس، على أرض الملعب احتجاجاً على تكريم مارادونا.  

وتشتهر دابينا بين زملائها في الفريق لكونها امرأة ذات قيم نسائية قوية، وكشفت أنها عندما وصلت إلى الأرض في أبيغوندو، لم تكن تعلم أنه سيكون هناك دقيقة حداد لمارادونا. 

وقالت بولا دابينا: "بمجرد أن علمت أنه سيكون هناك دقيقة حداد، رفضت الوقوف دقيقة صمت لمارادونا الذي اشتهر بممارسة العنف المنزلي". 

وأشارت صحيفة "آس"، إلى قرار بولا دابينا هذا، قوبل بردود أفعال عالمية قوية، خاصة في الأرجنتين، وتقول اللاعبة: "لا أتذكر عدد المقابلات التي أجريتها منذ رفضي الوقوف دقيقة حداد، والتي تلقيت بسببها الكثير من الإساءات من عدد من منصات التواصل الاجتماعي، مع استهداف بعض زملائي في الفريق أيضاً".

وأضافت: "لم يكن الأمر مجرد إساءة فحسب، بل كانت هناك تهديدات بالقتل، مع رسائل أخرى تدعي أنهم يخططون للعثور على عنواني وتعقبي وكسر ساقي، وهناك بعض التعليقات التي أنا على استعداد للتخلي عنها، ولكني حريص على الكشف عن بعض هذه التهديدات، وربما أبلغ الشرطة عن بعض التهديدات، وأنا أفكر في جميع الخيارات في الوقت الحالي".

وأوضحت: "ما كنت أحتج عليه هو ببساطة حقيقة أنه قبل يومين كان اليوم العالمي لمناهضة العنف الأسري ضد المرأة، وأشعر أنه من النفاق إلى حد ما أن نحافظ على الصمت لمدة دقيقة لمارادونا، والذي اشتهر بممارسة العنف المنزلي".

وقالت أيضاً: "اكتشفت قبل المباراة أن هناك تكريماً لمارادونا قبل انطلاق المباراة، وكان ذلك عندما قررت أنني لن أشارك في مثل هذا التكريم، وعندما نزلت إلى أرض الملعب، قررت أن أدير ظهري وأجلس على الأرض، خاصة وأن التكريم توافق مع نفس اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة".

كلمات دالة:
  • دييغو أرماندو مارادونا،
  • وفاة مارادونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات