الجماهير غاضبة من ميسي وتصف برشلونة بـ"وصمة عار"

وصف مشجعو برشلونة الغاضبون، النادي بأنه "وصمة عار''، وهاجموا ليونيل ميسي ورفاقه لتركهم بيدري البالغ من العمر 17 عاماً، لإجراء مقابلات إعلامية بعد المباراة بمفرده بعد الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد.

وعانى برشلونة ليلة من النسيان، وتراجع بفارق 9 نقاط عن الصدارة بعد الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد بهدف دون مقابل، ليقبع فريق المدرب رونالد كومان، في المركز العاشر في ترتيب الدوري الاسباني "الليغا"، بعد 8 مباريات.

وبدا قائد برشلونة ليونيل ميسي، حزيناً عقب مواجهة أتلتيكو مدريد في الدوري، وتسبب أتليتيكو مدريد في المزيد من البؤس لفريق رونالد كومان هذا الموسم، ليتم الدفع باللاعب بيدري لمواجهة الإعلام، ومن قبله سيرجينو ديست (20 عاماً)، والذي واجه الإعلام أيضاً بعد هزيمة برشلونة 1-3 في الكلاسيكو أمام ريال مدريد الشهر الماضي.

وكتب أحد المعجبين على تويتر: "أتليتي يتفوق على برشلونة، والوحيد الذي ظهر لمواجهة وسائل الإعلام، هو المراهق بيدري، يا لها من وصمة عار"، وأضاف مشجع ثاني: "تم إرسال بيدري البالغ من العمر 17 عاماً لإجراء مقابلة بعد المباراة، وليخبرك الكثير عن ميسي كقائد".

وقال مشجع ثالث: "بعد هزيمة الكلاسيكو، كان لاعب برشلونة المعين للتحدث إلى التلفزيون الإسباني، مراهقاً ولا يستطيع التحدث باللغة الإسبانية، ولا يصدق أنه يتم تقديم أصغر لاعب لمواجهة الإعلام بعد الخسارة من اتلتيكو".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات