تفاؤل ألماني بعد الخسارة المذلة من الأسبان

في الوقت الذي يتفق فيه الجميع على أن خسارة منتخب ألمانيا 0-6 من المنتخب اسبانيا، مذلة لـ"الماكينة"، إلا أن هناك من يرى أنها نتيجة تدعو إلى التفاؤل بإمكانية العودة إلى مجد "يورو 2020" العام المقبل، ويشير التاريخ إلى أن الألمان خسروا 1-5 من إنجلترا عام 2001، لكنهم خاضوا نهائيات كأس عالم رائعة في مونديال 2002، ووصلت إلى النهائي، وخسرت 0-2 أمام البرازيل، بينما خرجت إنجلترا من ربع النهائي.

وكرر الألمان الأمر بعد تعرضهم للخسارة 1-4 أمام إيطاليا، وقبل أشهر قليلة من مونديال 2006، ومع ذلك، شق فريق يورجن كلينسمان طريقه للوصول إلى نصف النهائي في كأس العالم على أرضهم، واحتلوا المركز الثالث، بعد أن خسروا أمام إيطاليا مجدداً.

وفي عام 1954، خسرت ألمانيا الغربية 3-8 أمام المجر في دور المجموعات لكأس العالم، ولكن عندما التقى المنتخبان مرة أخرى في المباراة النهائية، فاز الألمان بنتيجة 3-2، بعد أن عادوا من تأخرهم بهدفين في الدقائق الثمانية الأولى، وهو ما يطلق عليه "معجزة برن".

وأشارت صحيفة "ديلي ميل"، إلى أن خسارة ألمانيا من اسبانيا الأسوأ لها منذ ما يقرب من 90 عاماً، إذ سبق وخسروا 0-6 على أرضهم أمام النمسا في عام 1931، ثم خسروا 0-5، خارج أرضهم في وقت لاحق من نفس العام، والأسوأ على الإطلاق في مباراة تنافسية.

وسبق أن خسرت ألمانيا أيضاً 0-9 من إنجلترا في أكسفورد في مارس 1909، ولذلك كانت بلا شك ليلة لإعادة كتابة السجلات، لكن التاريخ يخبرنا أيضاً أن مثل هذه النتائج لا تنذر بالسوء بالنسبة للألمان.

كلمات دالة:
  • المنتخب الألماني،
  • المنتخب الأسباني،
  • دوري الأمم الأوروبية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات