سواريز: أنا وميسي نشعر بالقلق أكثر على عائلتنا

كشف لويس سواريز عن جانب من صداقته مع ليونيل ميسي، مؤكداً أنهما عندما يلتقيان يحاولان قدر المستطاع تجنب الحديث عن كرة القدم، وأن الحوار بينهما دائماً ما يدور عن مجالات الحياة الأخرى.

وأجبر الأوروجواني سواريز، على الخروج من برشلونة بعد أن اعتبره المدرب الهولندي رونالد كومان، فائضاً عن متطلبات الفريق الذي يلعب له النجم الأرجنتيني ميسي، وانضم سواريز منذ ذلك الحين إلى أتليتكو مدريد، ويحقق معه الكثير من النجاح. 

ولا يزال سواريز صديقاً مقرباً لميسي، والذي حاول مغادرة نو كامب، وانتقد إدارة برشلونة لتخليها عن سواريز، وقال الأوروجواياني لصحيفة "ماركا": "الحقيقة أننا نتحدث كثيراً، لكن بصراحة نتحدث عن حياتنا، وكان مؤخراً عيد ميلاد أحد أطفالي، وكذلك عيد ميلاده، وتحدثنا عن الحياة، وفيروس كورونا،

وكل شيء، ولكن القليل جداً عن كرة القدم، وعن الأهداف التي نفتقدها أو الأنظمة التكتيكية، ونحن قلقون بشأن وضع الأسرة أكثر من قلقنا بشأن ما يحدث في كرة القدم". 

وكشف سواريز (33 عاماً) أيضاً، عن ألم عميق في نفسه بعد رحيله عن برشلونة، وتابع: "كنت حزيناً ومتألماً بالطريقة التي غادرت بها، وسبق أن قلت ذلك بالفعل، ولكن عندما يغلق باب، تفتح لك 5 أبواب أخرى، يقدرون عملك وأنا أشعر بالفخر لأنني وجدت السعادة مع نادي جديد، وأستمتع بهذه اللحظة الآن". 

وسجل سواريز 5 أهداف في الليغا في 6 مباريات لفريق المدرب دييغو سيميوني، وأثبت بالفعل قيمته للنادي العاصمة، ولا شك أن الكل ينتظر 21 نوفمبر الجاري، والذي يواجه فيه سواريز برشلونة لأول مرة منذ مغادرته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات