سان جيرمان يبدأ مفاوضات التجديد مع نجومه.. وهذا شرط نيمار للبقاء

أعلن المدير الرياضي لنادي باريس سان جيرمان لكرة القدم، البرازيلي ليوناردو، اليوم الثلاثاء، أن فريق العاصمة الفرنسية "بدأ الحديث" عن تمديد عقدي نجميه نيمار دا سيلفا وكيليان مبابي.

وتطرق ليوناردو في تصريح لقناة النادي ردا على سؤال للجماهير الباريسية مباشرة على "تويتر"، إلى المفاوضات مع الأرجنتيني أنخل دي ماريا، والإسباني خوان برنات المرتبطين مع النادي حتى 2021، والبرازيلي نيمار والفرنسي مبابي اللذين ينتهي عقد كل منهما عام 2022.

وقال ليوناردو "كل التمديدات التي ننوي القيام بها، بدأنا بالحديث عنها. أعتقد أننا سنكثف المفاوضات بشأنها في الأسابيع المقبلة"، دون أن يخفي أن الخسائر المالية المرتبطة بوباء كورونا ستؤخذ بعين الاعتبار "لا يمكننا مراوغة هذا الوضع".

وشدد ليوناردو قائلا بخصوص مواطنه نيمار "بدأنا الحديث"، مضيفا "لكن الناس اليوم لا يستطيعون حتى التنقل، إنها مسألة توقيت".

ويتصدر باريس سان جيرمان الدوري المحلي لكنه يعاني هذا الموسم في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي خسر مباراتها النهائية الموسم الماضي أمام بايرن ميونخ الألماني، حيث انهزم مرتين أمام ضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي ومضيفه لايبزيغ الألماني، بنتيجة واحدة 1-2 في دور المجموعات، ما زاد الضغط على الفريق الفرنسي ومدربه الألماني توماس توخل

وأبلغ النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا إدارة نادي باريس سان جيرمان لكرة القدم، عن رغبته في تمديد العقد الذي يربطه بالنادي الفرنسي حتى عام 2022، ولكن بشرط التدخل في اختيار بعض الصفقات.

وذكرت صحيفة "تيليفوت" الفرنسية، أن نيمار يرغب في تجديد عقده مع باريس سان جيرمان، ولكن لن يفعل إلا بشروط معينة، ومن بين أحد الأمور التي وضعها هو أن النادي يدعم نفسه بالتعاقد مع لاعبين جدد، ولكن يفعل ذلك مع اللاعبين الذين يروقون له.

وأفادت الصحيفة بأن نيمار قد اتصل بالفعل بمواطنه البرازيلي ليوناردو، المدير الرياضي في باريس سان جيرمان، لإبلاغه باللاعبين المناسبين لأسلوب لعبه.

كما يطالب البرازيلي أيضا بعدم تأثر راتبه بالمشاكل الاقتصادية التي يسببها تفشي وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، لذلك فهو ينوي الاستمرار في تحصيل راتب بقيمة 30 مليون يورو صافي على الأقل يتلقاه حاليا.

يذكر أن نيمار، البالغ من العمر 28 عاما، انتقل من برشلونة إلى صفوف باريس سان جيرمان في صيف 2017 لمدة خمسة مواسم مقابل صفقة قياسة بلغت قيمة 222 مليون يورو، هي الأغلى في تاريخ كرة القدم حتى الآن، وحاول البرازيلي العود إلى أسوار "كامب نو" مجدا في صيف 2019، لكن المفاوضات بين الناديين لم تنجح، ليستمر داخل معقل "حديقة الأمراء".

وربما من أهم الأمور التي دفعت نيمار إلى الرغبة في الاستمرار مع الفريق الباريسي هو حلمه بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا "الشامبيونزليغ"، مع باريس سان جيرمان، الذي كان قريبا من تحقيقه في الموسم الماضي (2019 – 2020)، حيث وصل إلى المباراة النهائية وخسر فيها بهدف وحيد أمام فريق بايرن ميونخ الألماني، في العاصمة البرتغالية لشبونة.

كلمات دالة:
  • النجم البرازيلي نيمار ،
  • باريس سان جرمان،
  • الدوري الفرنسي لكرة القدم
طباعة Email
تعليقات

تعليقات