بيكيه يعرض المساعدة في تمويل تجديد "نو كامب"

أبدى مدافع برشلونة جيرارد بيكيه، استعداده للمساعدة في تمويل تجديد ملعب نو كامب، بعد توقف خطط لتوسيع طاقته، بخسارة النادي 88 مليون جنيه إسترليني خلال جائحة فيروس كورونا، مع توقعات بأن يبدأ العمل في الاستاد في يناير 2021، مع تقديرات باستمرار العمل 5 سنوات.

وتم اقتراح فكرة إعادة تطوير أرض الملعب، وزيادة سعته إلى 105 ألف مشجع لأول مرة عام 2014، عندما كانت ميزانية النادي 542 مليون جنيه إسترليني، وكانت التكلفة النهائية المقدرة تصل إلى 740 مليون جنيه إسترليني.

وبعد تعرض الشؤون المالية لبرشلونة لضربة كبيرة خلال وباء فيروس كورونا، ذكرت إذاعة "راديو ماركا"، أن المدافع بيكيه الذي لعب لفترة طويلة في صفوف برشلونة، عرض العمل كوسيط بين النادي والشركات الأخرى الراغبة في تمويل المشروع، وأبدى أيضاً اهتماماً بمشاريع الاستعانة بمصادر خارجية.

ويتولى بنك "جولدمان ساكس" مسؤولية تمويل المشروع، والذي يتوقع النادي أن يدر دخلاً قدره 150 مليون جنيه إسترليني سنوياً، إلا أنه تم توثيق متاعب برشلونة المالية، مع أحدث أرقامهم التي أظهرت خسارة ضخمة قدرها 88 مليون جنيه إسترليني، بالإضافة إلى صافي ديون تضاعف إلى أكثر من 440 مليون جنيه إسترليني.

وتأتي الأزمة المالية بعد انخفاض إيرادات النادي بنسبة 19% عن العام السابق، بمقدار 123 مليون جنيه إسترليني، لعدم تمكن المشجعون من حضور المباريات بسبب إجراءات السلامة الخاصة بفيروس كورونا، كما تضرر برشلونة أيضاً من الانخفاض الكبير في السياحة بالمدينة، مما أثر على دخله من متحفه، والذي يستقبل عادة 1.2 مليون زائر سنوياً، ومن التجارة بشعارات النادي.  

وفي الشهر الماضي، أصر نائب رئيس نادي برشلونة، جوردي مويكس، على أن النادي يجب أن يواصل خططه لتجديد الملعب، وأكد أن إعادة تطوير الأرض والمنطقة المحيطة بها، والمعروفة باسم "إسباي باركا"، أصبحت أكثر إلحاحاً بسبب الوباء، وأن المشروع سيدفع تكاليفه في النهاية.

وأوضح مويكس: "لدينا ملعب لم يتم فيه عمل أي جديد منذ عام 1982، لذلك هناك مجموعة من الأنشطة والإيرادات المحتملة التي لا نملكها الآن في الاستاد، والتي سيتم إنشاؤها في الملعب الجديد، واتفقنا على مخطط، حيث يحق لجولدمان، أن يتم الدفع له كضمان لسداد تلك الإيرادات على أساس سنوي".

كلمات دالة:
  • جيرار بيكيه،
  • نادي برشلونة الإسباني،
  • نو كامب
طباعة Email
تعليقات

تعليقات