تير شتيغن ينضم لقائمة عظماء حراس المرمى في برشلونة

أصبح مارك أندريه تير شتيغن، أحد حراس مرمى برشلونة الأطول خدمة مع الفريق بعد تجديد تعاقده، وأحد أهم اللاعبين الألمان في القارة الأوروبية حالياً، بعدما مرت 6 سنوات منذ وصوله إلى كامب نو، وأصبح جزءً حيوياً من الفريق، وفي سن 28، يبدو أنه من المحتمل أن يكون لديه العديد من السنوات في النادي الاسباني العريق.

وألقت صحيفة "ماركا" الضوء على أطول حراس المرمى بقاءً مع برشلونة، وأبرزهم أنتوني راماليتس (1946-1961)، والذي يعتبر أحد عظماء برشلونة، وكان يلعب بدون قفازات، ومكتفياً بوضع بعض الماء القليل على يده حتى تمسك يديه الكرة بشكل أفضل، وظهر في 573 مباراة لبرشلونة، وفاز معه بستة ألقاب للدوري الإسباني، وكان أحد نجوم مونديال البرازيل 1950.

وسلفادور سادورني (1960-1976)، وتولى مهمة حراسة المرمى راماليتس، ولعب 500 مباراة، وفاز بعدد من الألقاب مع برشلونة، ومن بينها لقب دوري وخمسة كؤوس إسبانية، ومواسم سادورني الـ 15 في كاتالونيا، تجعله أحد حراس النادي الأطول خدمة على الإطلاق.

والحارس خافيير، والذي مثل برشلونة (1981-1988)، لمدة 7 سنوات، ولعل أفضل ما يذكر له، إنقاذ ركلة جزاء ضد ريال بلد الوليد في 24 مارس 1985، والتي منحت البلوجرانا لقب الدوري الأول لهم بعد غياب 5 سنوات.
وأندوني زوبيزاريتا (1986-1994)، أحد أكثر الحراس تميزاً الذين لعبوا ليس فقط لبرشلونة، ولكن أيضاً مع اسبانيا.

وفي السنوات الثماني التي قضاها في الشباك في كامب نو، شكل جزءً من "فريق الأحلام"، إلى جانب أمثال رونالد كومان، بيب جوارديولا، مايكل لاودروب وهريستو ستويشكوف، وكان زوبيزاريتا هناك، عندما فاز النادي بكأس أوروبا لأول مرة في عام 1992 في ويمبلي،كما حصل على 4 ألقاب في الدوري، وكأس الملك مرتين.

وفيكتور فالديز (2003-2014)، أمضى أكثر من عقد من الزمن في التشكيلة الأولى لبرشلونة، وفاز بستة ألقاب في الدوري، وكأس الملك مرتين، ودوري أبطال أوروبا ثلاث مرات، ولقبين لكأس العالم للأندية، من بين ألقاب أخرى عديدة، ولكن لحظة واحدة تعتبر الأهم، وهي الفوز بدوري أبطال أوروبا 2006 على حساب أرسنال.

كلمات دالة:
  • الحارس مارك أندريه تير شتيغن،
  • حارس برشلونة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات