رونالدو يتابع تدريبات البرتغال من شرفة "العزل الصحي"

ظهر كريستيانو رونالدو، في حالة معنوية جيدة وهو يشاهد زملائه في المنتخب البرتغالي يتدربون مساء أمس الثلاثاء، في قاعدتهم التدريبية، بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا. 

واللاعب البالغ من العمر 35 عاماً، يقضي فترة العزل بدون أعراض، في قاعدة أويراس التابعة للمنتخب البرتغالي في ضواحي لشبونة، وسيغيب عن مباراة البرتغال في دوري الأمم ضد السويد مساء اليوم الأربعاء. 

ولكن رونالدو ابتسم للكاميرات، وأشار بإبهامه لأعلى وهو يشاهد زملائه، وهم يتدربون من شرفة غرفته في مجمع الفريق، بعد أن أكد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم اختباره الإيجابي. 

والنجم البرتغالي الحائز على جائزة الكرة الذهبية 5 مرات، لعب للبرتغال ضد فرنسا في دوري الأمم، وضد إسبانيا في مباراة ودية دولية الأسبوع الماضي، مما يعني أنه على اتصال مؤخراً بمجموعة من كبار نجوم كرة القدم. 

وخلال المباراة ضد فرنسا مساء الأحد الماضي، شوهد رونالدو يتصافح مع عدد من كبار النجوم، بمن فيهم كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان، بعدما لعب رونالدو كل 90 دقيقة من المباراة في استاد فرنسا في باريس، والتي انتهت بدون أهداف، وجاءت نتائج الاختبارات التي أجراها المنتخب الفرنسي سلبية، ولكن قد يستغرق اكتشاف الإصابات الجديدة بضعة أيام.

وهناك قلق على زملائه في المنتخب البرتغالي، بعد أن التقط رونالدو صورة معهم قبل ساعات فقط من إعلان الخبر، حيث ابتسم نجم مانشستر يونايتد وريال مدريد السابق، لالتقاط صورة سيلفي على العشاء، وهو ما أدى إلى إجراء جولة أخرى من الاختبارات لبقية أعضاء الفريق، والذين جاءت نتائجهم سلبية. 

ويأتي اختبار رونالدو الإيجابي، بعد فترة وجيزة من إصابة اثنين من زملائه في الفريق البرتغالي بفيروس كورونا، حيث سبق وكشف عن إصابة أنتوني لوبيز وخوسيه فونتي بالفيروس، وتم استبعدهما على الفور من المجموعة. 

وغادر رونالدو على الفور تدريبات المنتخب البرتغالي، بعد أن أعاد اختباره الإيجابي، وأصبحت مشاركته غير مؤكدة في مباراة فريق يوفنتوس الإيطالي في دوري أبطال أوروبا ضد برشلونة في 28 أكتوبر الجاري، والتي كان من المقرر أن تضعه في مواجهة منافسه القديم ليونيل ميسي. 

في حين نشرت صديقته، جورجينا رودريغيز، صورة على انستغرام بدت، وكأنها تظهر النجم البرتغالي في حالة معنوية جيدة خلال مكالمة عبر الانترنت، وإلى جانب اللقطة، كتبت: "أنت مصدر إلهامي".

الجدير بالذكر، أن يوفنتوس فرض العزلة بعد الاختبارات الإيجابية لاثنين من الموظفين، لكن سمح لرونالدو وستة آخرين بمغادرة المجموعة والانضمام إلى منتخباتهم الوطنية، وهو ما دفع السلطات الصحية الإيطالية، إلى اعتبار أن رحيل اللاعبين يعد انتهاكاً للبروتوكول، وقامت بإبلاغ المدعين المحليين، لاتخاذ الإجراءات القانونية.

كلمات دالة:
  • كريستيانو رونالدو ،
  • منتخب البرتغال،
  • كوفيد- 19،
  • فيروس كورونا،
  • العزل الصحي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات