هاميلتون يكتب التاريخ بمعادلة رقم شوماخر في عدد الانتصارات

 عاود سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون الأحد نغمة الفوز بإحرازه المركز الاول في سباق جائزة إيفل الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، على حلبة نوربورغرينغ الألمانية، معادلا الرقم القياسي للأسطورة الألماني ميكايل شوماخر في عدد الانتصارات.

وهو الفوز السابع لهاميلتون، بطل العالم، هذا الموسم بعد ستيريا في النمسا والمجر وبريطانيا واسبانيا وبلجيكا وتوسكانا الايطالية، فرفع رصيده إلى 91 معادلا إنجاز الألماني بطل العالم سبع مرات.
وأمام 20 ألف متفرج أغلبهم من ألمانيا وهولندا، تفوق هاميلتون على سائقي ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن ورينو الاسترالي دانيال ريكياردو.

وهو الفوز الثاني لهاميلتون على حلبة نوربورغرينغ التي عادت إلى بطولة العالم هذا العام بعد غيابها منذ 2013، وذلك بعد الاول عام 2011 مع فريق ماكلارين مرسيدس، مستغلا المشاكل الميكانيكية لزميله في الفريق الفنلندي فالتيري بوتاس الذي اضطر الى الانسحاب في اللفة السابعة عشرة.

وعزز هاميلتون موقعه في صدارة الترتيب العام موسعا الفارق الى 64 نقطة عن زميله بوتاس الذي بقي ثانيا، والى 84 نقطة عن فيرشتابن.

كما عزز هاميلتون، بطل العالم ست مرات، حظوظه في اللقب الرابع على التوالي والسابع في مسيرته الاحترافية وبالتالي معادلة رقم قياسي آخر لشوماخر في عدد الألقاب العالمية.

وقال هاميلتون في تصريحات لراديو فريقه مرسيدس "يا لها من نتيجة".

وفي تكريم مؤثر، قدم ميك، نجل الاسطورة شوماخر، إحدى خوذات والده التي نافس بها في عام 2012، وهنأه بالنيابة عن شومي بمعادلة انجازه.

وقال هاميلتون "رؤية هيمنة ميكايل لفترة طويلة لا أعتقد أن أي شخص، وخصوصا أنا، يمكن أن يفكر في الاقتراب من أرقامه القياسية".

وأضاف هاميلتون "السباق لم يكن سهلا على الرغم من اننا كنا في مقدمة الانطلاقة، لم نكن أسرع بما يكفي ومعركتي مع فيرشتابن كانت قوية، بعد سيارة الامان اشتدت معركتي معه ولكنني نجحت في النهاية في الحفاظ على المركز الأول".

وأضاف هاميلتون الذي تسلم خودة شوماخر نافس بها عام 2012 من يد نجله ميك: "(فريق) ريد بول يقترب منا كثيرا من سباق الى سباق وبالتالي نحن بحاجة الى العمل للبقاء في الريادة".

في المقابل، أعرب فيرشتابن عن سعادته بالنتيجة التي حققها اليوم وخصوصا كسبه نقطة أسرع لفة، وقال "لم نكن اسرع من مرسيدس ولكننا نقترب اكثر واكثر ويجب ان نواصل على هذا المنوال".

وأضاف "لم تكن لدينا فرص كثيرة في سباق اليوم لكنني سعيد بخطف نقطة اسرع لفة في السباق".
وهي المرة التاسعة التي يصعد فيها فيرشتابن على منصة التتويج هذا الموسم بعد تتويجه بجائزة الذكرى الـ70 وحلوله ثانيا في المجر وبريطانيا واسبانيا وروسيا، وثالثا في ستيريا وبلجيكا وتوكسانا.

في المقابل، صعد ريكياردو إلى منصة التتويج للمرة الأولى منذ 2018 في جائزة موناكو عندما كان يدافع عن ألوان ريد بول، ومنح منصة التتويج الأولى لرينو منذ تسعة أعوام.

وجاءت انطلاقة قوية ومثيرة حاول خلالها هاميلتون انتزاع الصدارة من زميله بوتاس الذي انطلق من المركز الاول للمرة الرابعة عشرة في مسيرته الاحترافية، بيد ان الاخير نجح في البقاء أول، قبل أن ينجح البريطاني في تخطيه في اللفة الثالثة عشرة لينتزع الصدارة وحافظ عليها بارتياح كبير حتى اللفة 45 عندما دخلت سيارة الأمان الى الحلبة.

واحتدم الصراع بعد خروجها مباشرة وحاول فيرشتابن خطف المركز الاول في محاولتين لكن دون جدوى ليحافظ البريطاني على ريادته حتى نهاية السباق.
 

كلمات دالة:
  • البريطاني لويس هاميلتون،
  • رقم عالمي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات