ماكليسفيلد تاون أول ضحايا «كورونا»

أصبح نادي ماكليسفيلد تاون الإنجليزي، أول ضحايا الأزمة الاقتصادية التي ضربت كرة القدم العالمية، بسبب فيروس كورونا، بعدما أصدر القاضي سيباستيان برنتيس، أمراً بتصفية النادي في جلسة استماع افتراضية في محكمة الشركات المتعثرة.

وتأكد القاضي بأن النادي التابع للرابطة الوطنية، مدين بأكثر من 500 ألف جنيه إسترليني، ومنها 190 ألف جنيه إسترليني ضرائب، وأكثر من 170 ألف جنيه إسترليني لاثنين من الدائنين الآخرين.

وأشارت صحيفة «ديلي ميل» اللندنية، إلى أن ماكليسفيلد، الذي هبط مؤخراً من الدرجة الرابعة في الدوري الإنجليزي، بات أول نادٍ لكرة القدم ينهار اقتصادياً بسبب أزمة «كورونا» بعد 146 عاماً من تأسيسه.

وجاء هبوط النادي الإنجليزي، بعدما خسر نقاطاً لخرق اللوائح المتعلقة بعدم دفع الأجور والهبوط إلى قاع الدوري، وقال القاضي برنتيس، إن عريضة التصفية قدمت منذ فترة طويلة، وتحديداً في أوائل عام 2019، وكان هناك عدد من التأجيلات لهذه الالتماس، مؤكداً أنه لا يرى شيئاً مبشراً في قدرة هذا النادي على سداد ديونه.

فيما قال نيال ماكولوتش محامي النادي، إن المناقشات بشأن البيع وصلت إلى مرحلة متقدمة، وتم العثور على مشتر، وإنه من المتوقع أن تكتمل عملية البيع بنهاية سبتمبر الجاري، وبالفعل أعطى قاض آخر رؤساء ماكليسفيلد، سبعة أيام لتقديم أدلة تثبت أن الأموال يمكن توفرها.

وعبر مشجعو ماكليسفيلد، عن رد فعلهم على الأخبار المحزنة الأربعاء على وسائل التواصل الاجتماعي، فيما كشف موقع «سبورت ميل» الشهر الماضي، أن الدوري الإنجليزي لكرة القدم، يتوقع خسارة جماعية إجمالية تبلغ حوالي 250 مليون جنيه إسترليني لجميع أنديتها بحلول أبريل المقبل، ما لم يسمح لعدد كبير من المشجعين بالعودة إلى الملاعب بحلول أكتوبر المقبل.

كلمات دالة:
  • نادي ماكليسفيلد تاون الإنجليزي،
  • الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم،
  • كوفيد -19،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات