«الحمار الوحشي» أزمة جديدة في مانشستر يونايتد

لجأ مانشستر يونايتد إلى نجومه القدامى ولاعبيه الحاليين للترويج إلى زيه الثالث الجديد الذي لاقى هجوماً وانتقاداً لاذعاً خلال الفترة الماضية.

واستعان المانيو بنجمه السابق ديفيد بيكهام لارتداء القميص الملون على طريقة «الحمار الوحشي»، بالإضافة لقيام عدد من نجوم اللعبة، بارتداء الزي والتصوير به مثل برونو فرنانديز وماركوس راشفورد وسكوت ماكتوميناي، وهم يرتدون الطقم الذي يقول مصنعوه بشركة أديداس، بأنه مستوحى من قمصان مخططة من تاريخ النادي.

إلا أن حملات الترويج تلك لم تمنع الجماهير من مواصلة انتقاد الزي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأكدوا أن ارتداء بيكهام لم يحدث فارقاً بالنسبة لرأيهم عن هذا الزي، رغم تأكيدات أديداس، بأن التصميم المميز بصرياً، يوفر تحديثاً جديداً للتقاليد، مع تقديم طباعة جديدة نابضة بالحياة. 

وسبق أن ارتدى يونايتد لأول مرة طقماً مخططاً منذ أكثر من 100 عام، كما ارتدى تصميمات مماثلة في السبعينات والثمانينات، وتتميز ياقة القميص الجديد بعلامة 110 سنوات من الخطوط، مما يدل على تاريخ قمصان النادي. 

ومع ذلك، لم يتأثر المعجبون على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال أحدهم: «الحمار الوحشي ليس شعارنا، ولا يعبر عن النادي»، وبشكل عام، لا يبدو أن المشجعين يتعاملون مع الأمر بشكل جيد، حيث ادعى أحدهم أنه «أسوأ زي ثالث في تاريخ كرة القدم»، وقال آخر: «لن أضع اسمي على هذا الإحراج، ولا حتى لو حصلت عليها مجاناً».

وأشارت صحيفة «ديلي ميل»، إلى إصرار أديداس على أن الطقم «يوضح الطموح المستمر لدفع حدود تصميم القميص»، ويذكر مصنعو الأطقم أنهم أعادوا رسم العناصر المختلطة واختراقها وإعادة تخيلها من قمصان مختلفة عبر تاريخ النادي الطويل لخلق نمط جديد وجريء، والاستفادة من ألوان النادي الشهيرة باللون الأحمر والأبيض والأسود، فإن الطقم هو قصة أصلية مع تحديث حديث

كلمات دالة:
  • ديفيد بيكهام،
  • مانشستر يونايتد،
  • الحمار الوحشي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات