السيتي والريال قمة العودة في «تشامبيونزليغ» اليوم

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يواجه فريق ريال مدريد، أكثر الأندية تتويجاً بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، مهمة صعبة مثله مثل يوفنتوس، من أجل بلوغ الدورة المصغرة لدور الثمانية التي تقام بلشبونة. ويحل ريال مدريد ضيفاً على مانشستر سيتي اليوم، علماً بأنه خسر مباراة الذهاب بدور الستة عشر 1 /‏‏ 2 قبل أن تتوقف البطولة بسبب فيروس كورونا في مارس الماضي.

ويستضيف يوفنتوس فريق أولمبيك ليون في مباراة أخرى تقام اليوم، حيث يهدف لقلب تأخره في مباراة الذهاب بهدف نظيف. وقبل التوقف، تأهلت فرق أتلتيكو مدريد، وباريس سان جيرمان ولايبزغ وأتالانتا للبطولة المصغرة التي تقام في الفترة من 12 إلى 23 أغسطس الجاري بلشبونة، حيث تقام مباريات الأدوار المقبلة بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة.

أفضلية

ويبدو أن مانشستر سيتي لديه الأفضلية أمام ريال مدريد، الفائز باللقب 13 مرة، في أحدث محاولاته للتتويج بلقب البطولة للمرة الأولى.

ويفتقد مانشستر سيتي، بقيادة جوسيب غوارديولا المدير الفني، جهود المهاجم سيرخيو أغويرو ولكن لاعب خط الوسط إلكاي غويندوغان قال: «إن بقية اللاعبين سيتعين عليهم أن يكونوا في قمة المستوى. متأكد أننا سنكون قادرين على التعامل مع هذا الأمر، ولكن بالطبع، سنفتقده».

وينبغي أن يحصل ريال مدريد على دعم من خلال انطلاقته القوية مع استئناف الدوري، حيث حقق عشرة انتصارات متتالية وتعادل فقط في مباراته الأخيرة بعدما ضمن الفريق بالفعل التتويج بلقب الدوري.

وقال رافايل فاران مدافع ريال مدريد للموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي (يويفا): «لدينا الكثير من الخبرة في هذه المباريات الكبيرة، لذلك يمكننا الشعور بالثقة. هدفنا هو الفوز، ويرجع ذلك جزئياً للحمض النووي لهذا النادي. ستكون مباراة صعبة أمام فريق جيد». ويفتقد ريال مدريد جهود ماريانو دياز المصاب بفيروس كورونا.

دفاع عن التقدم

ويأمل فريق ليون أن يدافع عن تقدمه الذي حققه قبل خمسة أشهر أمام، بطل الدوري تسع مرات متتالية يوفنتوس، الذي ظهر مرهقاً في الجولات الختامية من الدوري بعد أن خاض الفريق 12 مباراة في ستة أسابيع حتى يوم الأحد.

ولعب ليون مباراة واحدة فقط منذ منتصف مارس، وهي المباراة النهائية لكأس فرنسا التي أقيمت الأسبوع الماضي.

وقال رودي غارسيا مدرب ليون إنه لا يرى أي أفضلية في الناحيتين، حيث قال: «هؤلاء الذين لعبوا يشعرون بالتعب، وهؤلاء الذين لم يلعبوا فقدوا سرعتهم».

ولكن مدرب يوفنتوس ماوريتسيو ساري، الذي ربما يدفع بغونزالو هيغواين بجوار كريستيانو رونالدو في الهجوم، قال: «من الممكن استعادة الطاقة البدنية سريعاً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات