كأس الاتحاد الإنجليزي.. انتقام "ديربي لندن"

لا صوت يعلو غداً فوق صوت نهائي النسخة 139 من كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، الذي شاء القدر أن يكون مصير أرسنال الأوروبي أيضاً في يد الجار اللندني تشلسي، ويتحول النهائي إلى ديربي جديد للعاصمة الإنجليزية، فعلى ملعب ويمبلي الشهير يواجه أرسنال نظيره تشلسي على لقب عزيز على الكرة الإنجليزية، لقب له تاريخ، وفي قلوب كثير من مشجعي الكرة الإنجليزية قد يعد أكثر أهمية من لقب الدوري.

ويعد اللقب هذا العام أكثر خصوصية لأرسنال، والذي خرج خالي الوفاض من مسابقة الدوري الإنجليزي، وبات لقب كأس الاتحاد الأمل الأخير له لحجز مقعد في اليوروبا ليغ، في الوقت الذي ضمن فيه تشلسي المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بعدما أنهى الدوري الإنجليزي في المركز الرابع، ولذلك يعد اللقب بالنسبة للبلوز شرفياً أكثر منه لحاجة ماسة.

وفي حال الخسارة، سيغيب المدفعجية عن المشاركة الأوروبية للمرة الأولى منذ موسم 1995- 1996، بعدما أنهوا الدوري الإنجليزي في المركز الثامن.

الانتقام

ويعيش أرسنال أياماً مشابهة لما حدث في الموسم الماضي ولكن مع سيناريو أسوأ، ففي الموسم الماضي 2018- 2019، أنهى تشلسي الدوري في المركز الثالث وضمن المشاركة في دوري أبطال أوروبا، بينما أنهى أرسنال موسمه في المركز الخامس وحجز مقعده في الدوري الأوروبي بصعوبة.

وكان بإمكان أرسنال المشاركة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، في حال توج بلقب الدوري الأوروبي الموسم الماضي، وهو الإنجاز الذي كاد أن يحققه المدفعجية، بعد تأهل الفريق للمباراة النهائية، والتي نجح فيها تشلسي في خطف اللقب من الردز في نهائي باكو، محققاً انتصاراً مذلاً على جاره اللندني بنتيجة 4 - 1.

وحرم تشلسي غريمه أرسنال من اللقب الأوروبي ومن المشاركة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم أيضاً، ومرة أخرى يرتبط مصير أرسنال بالمشاركة الأوروبية بمواجهة أمام تشلسي، ولكن في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي هذه المرة، وهو ما يجعل مباراة اليوم انتقاماً للمدفعجية من الجار اللندني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات