الدوري الصيني ينطلق بدقيقة صمت حدادا على ضحايا "كوفيد-19"

انطلقت السبت منافسات الدوري الصيني لكرة القدم بعد تأخير خمسة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، بدقيقة صمت حدادا على ضحايا الوباء الذي ظهر في البلاد للمرة الأولى.

وأحنى اللاعبون رؤوسهم تحية لضحايا "كوفيد-19" والعاملين في مجال الرعاية الصحية، قبل مباراة حامل اللقب غوانغجو ايفرغراندي الذي يدربه الايطالي فابيو كانافارو، وحامل لقب الكأس شنغهاي شينخوا.

وأقيمت المباراة في مدينة داليان، علما بأنه من المقرر ان تقام مباراة أخرى اليوم في مدينة سوجو، تجمع بين ووهان زال وكينغداو هوانغاي.

وكان من المقرر ان ينطلق الموسم في فبراير الماضي، لكن تفشي "كوفيد-19" الذي ظهر في مدينة ووهان للمرة الأولى في ديسمبر الماضي، دفع الى تأجيل الموعد.

وتقام المباريات وفق نظام التجمع في مدينتي داليان وسوجو، وفق إجراءات صحية صارمة وخلف أبواب موصدة.

ومنحت السلطات الصينية الضوء الأخضر لانطلاق الدوري المحلي في نهاية الأسبوع الحالي كما هو مقرر، بعد إخضاع كل المشاركين في منافساته لفحوص كشف فيروس كورونا المستجد، وجاءت جاءت نتيجة جميعها سلبية.

وأوضحت رابطة الدوري السوبر الصيني ان 1870 شخصا بين لاعبين ومدربين وأفراد في الجهاز الفني، خضعوا لفحوص كشف "كوفيد-19" بعد التحاقهم بالمعسكرين الجماعيين.

وأكدت الرابطة الأربعاء ان كل نتائج الفحوص كانت "سلبية".
وبحسب وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" الرسمية، سيخضع اللاعبون للفحص بشكل أسبوعي خلال الموسم.

ودخل أفراد الأندية الـ16 اعتبارا من مطلع الأسبوع، في عزلة تامة في داليان (شمال شرق) وسوجو القريبة من شنغهاي (شرق)، تحضيرا لانطلاق الموسم.

وسيتم تقييد حركة اللاعبين والمدربين وكل المعنيين، حيث سيلزمون بالبقاء في الفندق في حال لم يكونوا في المباريات أو الحصص التدريبية. وكجزء من الإجراءات المتخذة لخلق "فقاعة" آمنة، لن يسمح لأي شخص برؤية عائلته، وسيمكث كل أفراد الفرق في فندق واحد في كل من المدينتين.

وبدأت الرياضة في الصين باستئناف نشاطها تدريجا. ومن المقرر ان يكون دوري كرة السلة المحطة الثانية بعد كرة القدم، ويعاود نشاطه اعتبارا من الأحد.

في المقابل، أعلنت السلطات الصينية هذا الأسبوع إلغاء خطط استضافة العديد من الأحداث الرياضية الدولية، لاسيما في ألعاب القوى وكرة المضرب.
 

كلمات دالة:
  • رابطة الدوري السوبر الصيني،
  • انطلاقة الدوري الصيني ،
  • كوفيد-19،
  • دقيقة صمت
طباعة Email
تعليقات

تعليقات