بايرن.. «الثنائية 13»

واصل بايرن ميونيخ مسلسل حصده للألقاب في كرة القدم الألمانية، وتوج بلقب كأس ألمانيا، السبت، بفوزه على باير ليفركوزن 4 - 2 في المباراة النهائية للبطولة.

وأحرز بايرن لقب الكأس للموسم الثاني على التوالي، والمرة الـ20 في تاريخه. واستكمل بايرن الثنائية المحلية، حيث أضاف لقب الكأس إلى لقب الدوري الألماني (بوندسليجا)، الذي توج به في يونيو الماضي ليكون الموسم الثاني على التوالي، والثالث عشر في تاريخه الذي يتوج فيه بالثنائية.

ولا تزال الفرصة سانحة أمام بايرن لإحراز الثلاثية (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا) للمرة الثانية في تاريخه، حيث سبق له الفوز بالثلاثية التاريخية في 2013.

حماس

أكد حارس مرمى وقائد بايرن ميونيخ مانويل نوير أنه ورفاقه في الفريق أثبتوا «في الأسابيع الأخيرة مدى حماسهم وتعطشهم» لإحراز الألقاب.

وأضاف نوير عقب تحقيق الثنائية المحلية (الدوري والكأس) «ما حققناه، شيء مميز. أمامنا الآن فترة قصيرة للراحة، ثم سنستعد، ونحاول بكل تأكيد تحقيق الثلاثية» في إشارة إلى لقب مسابقة دوري أبطال أوروبا، التي خطا خطوة كبيرة لبلوغ ربع النهائي بفوزه على مضيفه تشلسي 3- 0 ذهاباً.

من جهته، قال المدرب هانزي فليك أول ألماني يتوج بالثنائية المحلية كونه لاعباً ومدرباً «نغادر الملعب بفخر لما حققناه. ما أظهره الفريق في الأسابيع الأخيرة مثير. كان ذلك رائعاً بكل بساطة. أنا سعيد جداً. الفريق فعال ورائع».

أما المهاجم الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي صاحب ثنائية في المباراة النهائية، والتي رفع بها غلته من الأهداف في مختلف المسابقات هذا الموسم إلى 51 هدفاً فقال «لعبنا بشكل جيد، سواء في الهجوم أو في الدفاع. أظهرنا في الشوط الثاني أننا أفضل فريق، وأننا نريد الفوز بالكأس».

أسف

وأعرب المهاجم توماس مولر عن أسفه لغياب الجماهير، وقال «إنه أمر محزن بعض الشيء. عندما تغيب الجماهير عن المباراة النهائية لمسابقة الكأس، فالشعور ليس نفسه خلال وجودها. لقد نجحنا في التتويج، لكن غيابهم مؤلم قليلاً».

وقال المهاجم سيرج غنابري «نحن سعداء جداً بتحقيقنا للثنائية. في الشوط الأول، كانت المباراة تحت سيطرتنا تماماً، وكان بإمكاننا تسجيل هدف أو هدفين آخرين، ثم رد ليفركوزن بمرتدات كثيرة، لكن في النهاية فزنا 4-2 وهذا هو أهم شيء».

في المقابل، أعرب المدافع زفن بندر مسجل الهدف الأول لباير ليفركوزن عن استيائه للخسارة، ونقال «لم ندخل في أجواء المباراة بالبداية. كنا نفتقر إلى الشجاعة والثقة، ثم تأخرنا في النتيجة، وأصبح الأمر معقداً جداً. ربما رأينا أنها كانت المباراة النهائية الأولى لأغلب لاعبينا، ولكن لمواجهة فريق مثل بايرن ميونيخ، يتعين عليك أن تكون مستعداً منذ اللحظة الأولى وأن تثق بقدراتك».

إشادة

وأشاد كارل هاينز رومينيغه الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم بالمدرب هانزي فليك. وقال رومينيغه،: «أدى فليك عملاً رائعاً، أعاد بايرن لطريقة لعبه، وأعاد الحب إلى بايرن ميونيخ».

والآن، سيحصل فليك والفريق على راحة لمدة 12 يوماً قبل التجمع مجدداً، من أجل الاستعداد لدوري الأبطال، الذي يستأنف نشاطه الشهر المقبل.

وأضاف رومينيغه: «علينا تهنئة الفريق. كان موسماً رائعاً. هناك إجازة قصيرة الآن، ولكن الفريق سيعود بعدها مباشرة للاستعدادات».

مساندة

ورشح هانزي فليك مدرب نادي بايرن ميونيخ، مهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي لنيل جائزة الكرة الذهبية، التي تمنح سنوياً لأفضل لاعب كرة قدم في العالم، بعد تجاوزه عتبة الخمسين هدفاً حتى الآن.

وقال فليك «عندما ترى أنه سجل 34 مرة في الدوري، هذا يكفي ليجعلك تعتقد أن لاعباً في البوندسليغا قد يكون الأفضل في العالم هذا العام».

وتعود آخر كرة ذهبية للاعب في البوندسليغا، إلى ماتياس زامر (1996 مع بوروسيا دورتموند).

وتمنح مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب بالعالم في ختام الموسم الحالي، بينما يمنح الاتحاد الدولي (فيفا) بدوره جائزة سنوية في الفئة ذاتها.

وبحسب الإحصاءات التي نشرها الموقع الإلكتروني لبايرن بعد الفوز على ليفركوزن في برلين، وتحقيق ثنائية هذا الموسم بلقب الكأس والدوري المحلي (أحرزه بايرن للمرة الثامنة توالياً)، بات ليفاندوفسكي هداف مسابقة الكأس أيضاً مع ستة أهداف.

إنجاز

كما بات البولندي أول لاعب يسجل في أربع مباريات نهائية لكأس ألمانيا، وأول لاعب يسجل في ثلاث مباريات نهائية متتالية للمسابقة. وعادل الدولي البولندي رقمه القياسي لعدد الأهداف في موسم واحد، والذي سبق له أن حققه في موسم 2015-2016.

ولا تزال أمامه فرصة زيادة رصيده، إذ يستعد مع فريقه لاستكمال مسابقة دوري أبطال أوروبا، من خلال خوض إياب الدور ثمن النهائي ضد تشلسي في أغسطس المقبل.

ويسعى بايرن هذا الموسم إلى تحقيق الثلاثية، من خلال إضافة لقب دوري الأبطال إلى لقبيه المحليين، ليعادل إنجازاً حققه للمرة الأخيرة في 2013 بإشراف المدرب السابق يوب هاينكس.

وشدد فليك، الذي تولى تدريب الفريق البافاري في خضم هذا الموسم بعد إبعاد سلفه الكرواتي كوفاتش بسبب تعثر النتائج، على رغبته في الحفاظ على تشكيلته كاملة، بما في ذلك إقناع الإسباني تياغو ألكانتارا والنمساوي دافيد ألابا بالبقاء في صفوف الفريق، على رغم التقارير عن رغبة كليهما بالانتقال إلى نادٍ آخر.

وشدد فليك بعد المباراة على أنه سيقوم «بكل ما هو ممكن لإبقاء لاعبَين من هذا الطراز (...) أنا أحاول إبقاء التشكيلة كما هي حالياً».

ويرتبط كل من اللاعبين بعقد حتى نهاية موسم 2020-2021.

وتشير التقارير إلى رغبة ألكانتارا في الانتقال إلى ليفربول، ورجح كارل هاينس-رومينيغه، الرئيس التنفيذي لبايرن، هذا الأسبوع رحيل لاعب خط الوسط الدولي الإسباني، نافياً وجود أي تواصل بشأنه مع ليفربول حتى الآن.

وشدد فليك على أنه سيقوم «بكل ما وسعي لضمان أن يبقى ألكانتارا الذي انضم إلى صفوف بايرن في 2013 آتياً من برشلونة»، أما ألابا، فأشارت تقارير إلى أنه يثير اهتمام أندية عدة، أبرزها مانشستر سيتي.

كلمات دالة:
  • بايرن ميونيخ،
  • الدوري الالماني
طباعة Email