تأجيل الأمم الأفريقية يساعد ليفربول في المحافظة على درع الدوري

تلقى ليفربول دفعة قوية للدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم المقبل، بعد قرار تأجيل كأس الأمم الأفريقية في الكاميرون حتى عام 2022، ليبقى لاعبي ليفربول، السنغالي ساديو ماني والمصري محمد صلاح والغيني نابي كيتا، ضمن صفوفه طوال الموسم، بدون استدعاء من منتخبات بلادهم للمشاركة في البطولة القارية.

وتم تأجيل بطولة كأس الأمم الأفريقية التي كانت مقررة في 9 يناير 2021، ولكن تم تأجيلها لمدة عام لتفشي فيروس كورونا، وحسب الموعد القديم، كان مقرراً أن يلعب ليفربول بدون لاعبيه الثلاثة الرئيسيين طوال يناير المقبل، فيما يسمح الموعد الجديد للبطولة الأفريقية، لليفربول بالاحتفاظ بنجومه في وقت مباريات مضغوط، بسبب تداخل جدول الدوري الممتاز مع كأس الاتحاد الإنجليزي.

كما تستفيد الأندية الإنجليزية الأخرى مثل أرسنال وتشيلسي، ولكن بنسب متفاوتة، مع وصول متوقع للايفواري نيكولاس بيبي إلى تشيلسي قادماً من أياكس الهولندي، والمغربي حكيم زياش إلى أرسنال.

وسبق أن تم تعديل موعد البطولة الأفريقية لتقام كل عامين خلال شهر يناير من الأعوام الفردية، وأقيمت للمرة الأخيرة في يونيو ويوليو عام في 2019، لتجنب الاصطدام بالمواسم المحلية الأوروبية وكأس العالم. 

وجاء موعد تأخير البطولة ليمثل ضربة أخرى للكاميرون، والتي كان من المقرر أن تستضيف الحدث بعد تجريدها من التنظيم لبطولة 2019، ومع ذلك، ما زالوا مستعدين لاستئناف حقوق الاستضافة بمجرد بدء البطولة في عام 2022.

ويأتي قرار التأجيل كوسيلة للتعامل مع عدم اليقين المحيط بفيروس كورونا، وقيود السفر غير المؤكدة المعمول بها حالياً، كما أن التأهل لم يكتمل بعد، بسبب المباريات المؤجلة من مارس ويونيو الماضيين، ضغطت على موعد لعب الجولات الأربع المتبقية.

كلمات دالة:
  • محمد صلاح،
  • ليفربول،
  • الدوري الإنجليزي الممتاز،
  • بطولة كأس الأمم الإفريقية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات