«الملكي» وراموس.. خيارات التجديد

كشف تقرير صحفي إسباني، الثلاثاء، عن تطور جديد بشأن مستقبل سيرجيو راموس، مدافع وقائد ريال مدريد «النادي الملكي»، مع النادي الأبيض. ولم يتوصل الطرفان حتى الآن لاتفاق بشأن التجديد، حيث يرغب القائد الإسباني في تجديد عقده لمدة موسمين، فيما تتمسك إدارة المرينغي باتباع القواعد الداخلية بعدم التجديد موسمين لأي لاعب تخطى الـ30 عاماً.

ووفقاً لبرنامج «التشيرنغيتو» الإسباني الشهير فإن مسؤولي ريال مدريد عرضوا على راموس خيارين، الأول تجديد عقده لمدة موسم حتى يونيو 2022 مع زيادة راتبه السنوي إلى 18 مليون يورو.

أما الخيار الثاني فهو تجديد عقده لمدة موسمين حتى 2023، بنفس راتبه السنوي الحالي 13 مليون يورو.

وانضم راموس إلى ريال مدريد في صيف 2005 قادماً من إشبيلية، وخاض مباراته رقم 645 بقميص النادي الملكي ضد إسبانيول في المباراة التي جمعت الفريقين، الأحد، ضمن منافسات الجولة الـ32 من الدوري الإسباني «الليغا».

ووفقاً لصحيفة «موندوديبورتيفو» الإسبانية، عادل راموس سجل كارلوس ألونسو سانتيانا، وأصبح رابع أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات في تاريخ النادي.

وبات المدافع البالغ 34 عاماً أكثر مدافع سجل في تاريخ الدوري الإسباني، برصيد 69 هدفاً، 67 مع ريال مدريد و2 مع إشبيلية، ليتجاوز رقم رونالد كومان.

يبدو مستقبل الثنائي غاريث بيل ولوكاس فاسكيز مجهولاً في ظل تردد كثير من الأنباء عن عدم رغبة الفرنسي زين الدين زيدان في استمرار الثنائي ضمن صفوف نادي ريال مدريد.

وأدلى نجم منتخب إنجلترا السابق وفريق توتنهام ديفيد بنتلي، الذي لعب من قبل رفقة غاريث بيل، في صفوف السبيرز، بتصريحات انتقد فيها زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد، ودافع فيها عن قطار كارديف (وهو اللقب الذي اشتهر به غاريث بيل).

وكشف ديفيد بنتلي، أنه يعتقد أن زين الدين زيدان، لديه خلاف شخصي على ما يبدو مع غاريث بيل، كاشفاً عن استنكاره الشديد للطريقة التي يتم معاملة زميله السابق من قبل مدرب ريال مدريد.

وقال ديفيد بنتلي، متحدثاً عن شخصية الجناح الويلزي: غاريث بيل، شخص ساحر، إنه لا يتواصل كثيراً مع الآخرين، ولذا يعتقدون أنه متغطرس ومتعجرف، ولكنه رجل هادئ.

وتابع ديفيد بنتلي: لا أستطيع أن أصدق ما يحدث لغاريث بيل، أعتقد أن زيدان لم يكن سعيداً به حتى عندما سجل في نهائي دوري أبطال أوروبا، في رأيي الشخصي، أرى أنه يقوم بدوره، وما يحدث معه الآن يزعجني كثيراً، لأنني كنت دائماً أهتم به وما زلنا نتحدث حتى اليوم، إنه رجل جميل لكنه يتراجع في ريال مدريد.

الجدير بالذكر أن غاريث بيل كشف في أكثر من مناسبة عن تمسكه بالبقاء في ريال مدريد، ولكن زين الدين زيدان لا يأبه كثيراً لبقاء اللاعب من رحيله، ولا يعتمد عليه كثيراً في مباريات الفريق الملكي.

بينما يبدو بالفعل أن اللاعب الإسباني لوكاس فاسكيز أصبح يقترب أكثر من مغادرة نادي ريال مدريد خلال سوق الانتقالات الصيفي الجاري، حيث كشفت الأيام الماضية عن اهتمام العديد من الأندية بالحصول على خدماته في الموسم المقبل 2020 ـ 2021، ويعتبر نادي توتنهام الإنجليزي آخر المهتمين بالتعاقد معه.

وأكدت صحيفة «ذا صن» الإنجليزية، أن توتنهام يحضر عرضاً بقيمة 16 مليون يورو من أجل التعاقد مع لوكاس فاسكيز، ولكن هذا الرقم قليل إلى حد ما من القيمة المالية التي يضعها ريال مدريد للسماح له بالرحيل والتي تقدر بحوالي 24 مليون يورو.

ولا يشارك لوكاس فاسكيز، البالغ من العمر 28 عاماً، بصفة مستمرة مع فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، وهذا قد يدفعه للسعي لتغيير وضعه بشأن حياته الاحترافية والانتقال إلى نادٍ آخر يمنحه الفرصة، حيث لم يشارك اللاعب هذا الموسم سوى في 14 مباراة في الدوري الإسباني من أصل 32 مباراة خاضها الملكي، والنصيب الأكبر لعدم كثرة مشاركته هو معاناته من الإصابات. 

وأعرب اللاعب، قبل بضعة أيام، عن رغبته في الاستمرار والتقاعد داخل أسوار النادي الأبيض، لكنه ترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية مغادرته، قائلاً: «لا أحد يعرف أبداً».

جدير بالذكر أن توتنهام ليس فقط النادي الوحيد على قائمة لوكاس فاسكيز، بل إن هناك أندية إنجليزية أخرى ترغب في ضمه مثل آرسنال وتشيلسي. وكان فاسكيز في وقت سابق قد صرح قائلاً: «أرغب في اللعب بالدوري الإنجليزي الممتاز»، وبالتالي قد يتحقق حلمه قريباً.

إقالة

أقال نادي فالنسيا الإسباني مدربه البرت سيلاديس من منصبه بعد سوء نتائج الفريق بإشرافه في الآونة الأخيرة وآخرها خسارته أمام غريمه المحلي فياريال 0 -2 في نهاية الأسبوع في الدوري المحلي.

وحصد فالنسيا 4 نقاط من أصل 15 ممكنة منذ استئناف نشاط لا ليغا خلال الشهر الحالي بعد توقف دام منذ منتصف مارس. وأصدر النادي الذي يحتل المركز الثامن في الدوري المحلي بياناً أكد فيه أن «فالنسيا أعلم البرت سيلاديس بتحريره من عقده بمفعول فوري».

وعين فالنسيا سالفادور غونزاليز مدرباً مؤقتاً بانتظار التعاقد مع مدرب جديد.

صراع

ودخل خيتافي مجدداً دائرة الصراع على إحدى البطاقات المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا بفوزه الثمين على ريال سوسييداد 2-1 في ختام المرحلة الثانية والثلاثين من بطولة إسبانيا لكرة القدم الاثنين.

والفوز هو الأول لخيتافي في خمس مباريات بعد استئناف الدوري، فرفع رصيده إلى 52 نقطة في المركز الخامس متخلفاً بفارق نقطتين فقط عن إشبيلية الرابع آخر المتأهلين إلى دوري الأبطال في الوقت الحالي.

أما سوسييداد فتجمد رصيده عند 47 نقطة في المركز السابع.

وكان خيتافي منافساً قوياً على إحدى البطاقات المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا لدى توقف الدوري منتصف مارس بسبب تفشي فيروسي كورونا باحتلاله المركز الخامس بفارق الأهداف عن سوسييداد، لكن نتائجه تراجعت بشكل كبير بعد استئناف النشاط خلال الشهر الحالي، حيث لم يحقق الفوز في أي من مبارياته الأربع الأولى بعد استئناف النشاط فخسر واحدة وتعادل في ثلاث ليحصد 3 نقاط فقط من أصل 12 ممكنة. لكن فوزه على سوسييداد أنعش آماله في المشاركة في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه.

وافتتح خايمي ماتا التسجيل لخيتافي من ركلة جزاء (20)، قبل أن يعادل البلجيكي عدنان يانوزاي النتيجة (55).

لكن الكلمة الأخيرة كانت لخيتافي الذي سجل له ماتا مجدداً هدف الفوز قبل نهاية المباراة بسبع دقائق.

وبلغ خيتافي الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، حيث سيلتقي مع انترميلان الإيطالي خلال شهر أغسطس المقبل لدى استئناف المسابقة التي توقفت منتصف مارس.

كلمات دالة:
  • سيرجيو راموس،
  • ريال مدريد ،
  • الدوري الإسباني لكرة القدم،
  • الليغا الاسبانية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات