برشلونة.. ساعة الحقيقة

يخوض برشلونة اختباراً مصيرياً في سعيه إلى وقف نزيف النقاط عندما يستضيف أتلتيكو مدريد اليوم في افتتاح المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وخسر النادي الكاتالوني أربع نقاط منذ استئناف المنافسات التي توقفت لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد، فوجد نفسه في المركز الثاني بفارق نقطتين خلف غريمه التقليدي ريال مدريد، بعدما كان متقدماً على الأخير بالفارق ذاته.

ويدرك برشلونة أن إهدار أي نقطة في مواجهة اليوم سيضعف بشكل كبير حظوظه في الدفاع عن لقبه للعام الثالث على التوالي، خصوصاً وأن النادي الملكي يخوض اختباراً سهلاً نسبياً أمام خيتافي السادس والذي تراجعت نتائجه عقب استئناف المنافسات، حيث حصد أربع نقاط في خمس مباريات لم يذق فيها طعم الانتصار.

ويعاني برشلونة الأمرين هذا الموسم، فبعدما أقال مدرب إرنستو فالفيردي مطلع العام الحالي، لم ينجح خليفته كيكي سيتيين في تحسين نتائجه بشكل ملموس، ما وضعه تحت موجة من الانتقادات آخرها من نجوم الفريق أبرزهم الأوروغوياني لويس سواريز صاحب ثنائية التعادل المخيب مع سلتا فيغو (2-2) في المرحلة الأخيرة.

وقال سواريز في معرض رده عن سؤال حول معاناة النادي الكاتالوني خارج القواعد (تعادلان مع إشبيلية صفر-صفر وسلتا فيغو) «على المدربين تحليل هذه المواقف. لدينا انطباع بفقدان نقاط مهمة بعيداً عن قواعدنا ولم نكن معتادين على خسارتها في المواسم السابقة».

من جهته قال سيتيين «قبل 11 مرحلة، كنا في الصدارة بفارق نقطتين. واليوم أصبحنا نتخلف بفارق نقطتين. سيكون لدينا هامش صغير للخطأ. يجب أن نقول في أنفسنا إنه يتعين علينا الفوز بجميع المباريات المتبقية، لأن خصمك يمكنه أيضاً الفوز بجميع مبارياته المتبقية».

ودافع سيتيين عن اختياراته للتشكيلة في معرض رده عن سؤال حول الإبقاء على الفرنسي انطوان غريزمان بديلاً في المباراة الأخيرة ضد سلتا فيغو.

وقال «لا أضع في الاعتبار إذا كانت القيمة المالية للاعبين كبيرة أم لا. في الأسبوع الماضي، اخترنا أحد عشر لاعباً، وهذا الأسبوع أحد عشر لاعباً آخر. وفي الأسبوع الماضي، سُئلت عن سبب عدم لعب أنسو فاتي وريكي بوتش، على سبيل المثال لا الحصر، وهذا الأسبوع غريزمان. إنها قراراتي، وليس من السهل الاختيار».

لكن برشلونة سيكون مطالباً بتفادي خسارة النقاط وهذه المرة على أرضه أمام أتلتيكو مدريد الذي استعاد عافيته بعد تعادل مخيب أمام أتلتيك بلباو، وحقق أربعة انتصارات متتالية انتزع بها المركز الثالث من إشبيلية.

وسيحاول أتلتيكو استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي النادي الكاتالوني لمواصلة انتصاراته المتتالية وتأمين مشاركته في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وهو ما أكده مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني بالقول «لم نفز أبداً في كامب نو في الليغا وبالتالي سنحاول استغلال هذه الفرصة».

كلمات دالة:
  • برشلونة،
  • الدوري الاسباني
طباعة Email
تعليقات

تعليقات